في الحلقة رقم 12 من (فلاش باك) سنستعيد ذكريات لها علاقة بالنادي الأهلي وشقيقه التونسي الترجي , خاصة وأن الفريقان سيلعبان في الثالث من أكتوبر المقبل ذهاب نصف نهائي دروي أبطال أفريقيا على ملعب ستاد القاهرة الدولي .

في عام 2006 أوقع القدر النادي الأهلي ضد الصفاقسي التونسي في المباراة النهائية لدوري الأبطال , وتعادل الصفاقسي في القاهرة بنتيجة 1-1 وظن الجميع أن اللقب قد اقترب من الأراضي الخضراء , ولكن في لقاء العودة كان لأبوتريكة رأياً أخر .

فتسجيل أبوتريكة هدفاً في الوقت بدل الضائع ليهدي النادي الأهلي الكأس الغالية كان له عامل السحر حتى يعرفه الشعب التونسي الشقيق ويتابع النجم المصري الخلوق أكثر مع ناديه ومنتخب بلاده بطل أفريقيا .

ومن المفارقات المثيرة للدهشة أن جماهير الترجي التونسي التي تعتبر المنافس والغريم الأول للصفاقسي كانت تتمنى فوز النادي الأهلي على خصمهم التونسي حتى لا يكون للأبيض والأسود الفضل في جلب المجد لتونس في ظل مرض الترجي .

وبعد تتويج الأهلي بالبطولة على حساب الصفاقسي وذهابه لنهائيات كأس العالم للأندية باليابان , انطلقت جماهير الترجي في إحدى مباريات فريقها في قلب الملعب العظيم "رادس" لتشجع النجم المصري أبوتريكة .

حيث قامت جماهير دولة الترجي بغناء الأناشيد التي ألفتها جماهير النادي الأهلي لأبوتريكة وذلك على مدار فترات طويلة وحماس ملتهب , وإن كان ذلك في الأساس نكاية في الصفاقسي الذي خسر البطولة على يد أبوتريكة , إلا أن ذلك يشير إلى الحب الذي يجمع جماهير الأهلي والترجي .

وتربط بين الأهلي والترجي التونسي علاقة ود ومحبة على مستوى الجماهير والإدارات , حيث دائماً ما يتبادل الجماهير قمصان أنديتهم في مصر وتونس ويمتلك كلا الفريقان شعبية جارفة في بلاد الأخر , وعلى الرغم من المنافسات القوية التي تجمع بينهما إلا أن ذلك لم يؤثر على هذه العلاقة الجيدة والطيبة .

ومن المنتظر أن تشهد لقاءات الفريقين في نصف نهائي البطولة الإفريقية نفس الروح الرياضية المتبادلة بين الجماهير واللاعبين والإدارات , وأيضاً الاستقبال الجيد من كلاهما للأخر ويتأهل في النهاية الفريق صاحب الأداء الأفضل في الميدان .

شاهد أهازيج وغناء جماهير الترجي لأبوتريكة