صرح مُدير الكرة بنادي الزمالك الكابتن أبراهيم حسن بأن ما حدث بين عبد الحليم علي المدرب المساعد بالجهاز الفني وعمرو المطراوي أخصائي العلاج الطبيعي كان لابد بأن يكون هناك قرار بشأن المعركة التي حدثت بينهم وطالبت بإقصائهم سريعاً.

ورد أبراهيم حسن على تصريحات حليم من خلال مُكالمة تليفونية ببرنامج مساء الأنوار قائلاً " لم تكن هناك نية مُبيتة لإقصاء عبد الحليم علي ولو كنا نُريد ذلك لما كنا صدقنا عليه عندما تم عرضه علينا من خلال مجلس الإدارة منذ مجيئنا ".

وأسرد مُدير الكرة ما حدث قائلاً " حدث الموقف ولابد من أن يكون هناك قرار، فمنذ مباراة الجونة طلبنا من الكابتن عمرو المطراوي الإنتظار في المقصورة نظراً للعدد المفروض علينا وكانت الأولوية لعبد الحليم علي من أجل توجيه التعليمات للاعبين ".

وأكمل حديثه " بعد المُباراة رفض المطراوي النزول للملعب وجلس معنا في غرفة الجهاز بعد اللقاء الودي الذي كنا نلعبه وكان الجهاز بالكامل موجود وقال المطراوي بأن هناك عيال مبيسمعوش الكلام وهنا استشاط عبد الحليم غضباً وهجم عليه بالسباب وكانت معركة عنيفة جداً لا تحدث في الشارع ".

وأنهى حديثه قائلاً " أقسم بالله بأننا لم تكن هناك تربيطات من قبل ولكن ما حدث مهزلة ولم يضعا في اعتبارهم كيان الزمالك ولم يحترما أي شئ وطالبنا من المستشار جلال ابراهيم واللواء علاء مقلد بإقصاء الثنائي وعدم تسريب الخبر وهو ما تم نقله لوسائل الإعلام ".

يُذكر أن عبد الحليم علي قد خرج على الهواء أمس باكياً وهاجم التوأم بأن هناك تربيطات من قبل للإطاحة به وأن ما حدث شد طبيعي لا يستلزم الإقالة مُعتبراً ذلك إهانة لتاريخه الطويل مع نادي الزمالك.