أعلنت شبكة الجزيرة الفضائية اليوم الخميس أن تحقيقا أجرته فرق دولية مختصة قد توصل إلى أن التشويش الذي استهدف بث قناة الجزيرة الرياضية خلال كأس العالم قد صدر من موقع في الأردن،

وفى بيان نشرته الشبكه عبر موقعها الإليكترونى قامت فيه بالتأكيد على أنها ستطالب الحكومة الأردنية بتفسير رسمي لتلك الواقعة التى أدت الى معاناة الملايين من المشاهدين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وذكرت الجزيرة أن التشويش الذي صدر من موقع في الأردن تعمد إعاقة إشارة بث الجزيرة الرياضية، مما نتج عنه تشويش البث المباشر لعدد من مباريات كأس العالم 2010 الذى أقيم بجنوب إفريقيا يونيو الماضى .

حيث أنه تم إجراء تحقيقات موسعه من قبل خبراء مختصين الدوليين المستقلين في المجال التقني قد توصلوا إلى اكتشاف الموقع الذي كانت تصدر منه عمليات التشويش التي استهدفت بث قناة الجزيرة الرياضية لمباريات كأس العالم .

وكانت صحيفة "ذي جارديان" البريطانية أكدت أن الوثائق السرية التي حصلت عليها تكشف أن الأردن كان موقع انطلاق التشويش على بث قنوات الجزيرة الرياضية خلال نقلها مباريات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا.

وعلى جانب أخر نفى مصدر أردنى مسئول ما ورد بالصحيفه البريطانية لمكتب الجزيرة مؤكدا على ستعداد الحكومة الأردنية للتعاون مع أي جهة تحقيق فنية محايدة في هذه القضية.

يذكر أن رئيس الإتحاد الدولى لكرة القدم "الفيفا" جوزيف بلاتر كد أعلن مساندته للجزيرة الرياضيه فيما تعرضت له من عمليات تشويش على باقتها الرياضيه المختلفة أثناء مونديال 2010 بجنوب إفريقيا .