على الرغم من أن المتابع لمستوى المنتخبين الفرنسي والإيطالي خلال التصفيات المؤهلة لكأس العالم لن يتعجب كثيراً من خروج المنتخبين من الدور الأول للبطولة فمستوى المنتخبين العملاقين لم يكن يؤهلم للصعود لكأس العالم من الأساس ولكن يبقى خروج بطل العالم ووصفيه من الدور الأول مفاجأة على أيه حال.

وفي هذا التقرير سنتناول سوياً أكثر 10 أقصاءات غير متوقع للمنتخبات من الأدوار الأولى على مدار تاريخ كأس العالم منذ أنطلاقته وحتى البطولة الحالية.10- إيطاليا 1950عام 1950 وقع المنتخب الإيطالي في المجموعة الثالثة التي ضمت كل من السويد و باراجواى والهند وهو المنتخب الذي قيل أنه أنسحب من البطولة لأنهم لم يمتلكوا الأحذية للمشاركة في البطولة .

وانهى المنتخب الإيطالي الدور الأول في المركز الثاني برصيد ثلاث نقاط وذلك بعد أن تعرض للهزيمة على يد المنتخب السويدي بنتيجة 3-2 في المباراة الإفتتاحية لهما في المجموعة وعقب تعادل المنتخب السويدي مع نظيره البارجوياني بهدفين لكل فريق فأنه لم يعد لفوز الطليان على بارجواي أي معنى بعد أن ضمنت السويد الصعود.

وعلى الرغم من أن المنتخب الإيطالي كان قد أمتنع عن المشاركة في البطولة لمدة 12 عام نظراً لقيام الحرب العالمية الثانية إلا أن المنتخب الإيطالي دخل البطولة الحالية وفي رصيده لقبين وكان يأمل في الحصول على اللقب الثالث حتى يكون أول منتخب في العالم يحصل على البطولة ثلاث مرات ولكن الخروج من الدور الأول كان ينتظر المنتخب الإيطالي في مفاجأة لم يتوقعها الكثيرون9-أسبانيا 1998وقع المنتخب الإسباني في مجموعة ضمت كل من المنتخب النيجيري والبارجوياني إلى جانب المنتخب البلغاري والتي اعتبرها المحللون مجموعة الموت في تلك البطولة.

 

وعلى الرغم من صعوبة المجموعة إلا أن المنتخب الأسباني كان يمتلك منتخباً قويا يضم بين صفوفه كل من فيرناندو هيرو وراؤول جونزاليس وغيرهم.وكانت بداية المنتخب الإسباني غير متوقعة عقب تلقيه هزيمة على يد المنتخب النيجيري بثلاثة أهداف مقابل هدفين أعقبها بتعادل سلبي مع المنتخب البارجوياني وبالتالي فكان يتوجب على المنتخب الأسباني الفوز على نظيره البلغاري بشرط أن يخسر المنتخب البارجوياني من نظيره البلجيكي حتى يتمكن الأسبان من التأهل للدور الثاني.

ولكن هذا لم يحدث في على الرغم من فوز الأسبان بنتيجة عريضة 6-1 إلا أن المنتخب النيجيري تعرض للخسارة على يد نظيره البارجوياني لتخرج أسبانيا من الدور الأول في مفاجأة غير متوقعة.8-أيطاليا 1966وقع المنتخب الإيطالي في مجوعة ضمت كل من الاتحاد السوفيتي وكوريا الشمالية وتشيلي .

وهي المجموعة التي عُدت سهلة نسبياً للمنتخب الإيطالي ولكن ما حدث غير ما توقعه الجميعفالمنتخب الإيطالي تعرض لهزيمة مفاجأة على يد منتخب كوريا الشمالية وذلك على الرغم من أحتواء قائمة المنتخب الإيطالي على لاعبين كبار في ذلك الوقت أمثال جياني ريفيرا ولوجي ريفا.مونديال 66 مُسح من تاريخ الطليان ولم يتبقى في الذاكرة منه سوى الهجوم الذي تعرض له المنتخب الإيطالي عند عودته لروما من قبل الجماهير الإيطالية التي قذفته بالطماطم.7-الاتحاد السوفيتي 1990وقع منتخب الاتحاد السوفيتي في مجموعة ضمت كل من المنتخب الأرجنتيني والمنتخب الكاميروني والمنتخب الروماني.المنتخب السوفيتي قدم مستويات رائعة خلال الفترة التي سبقت البطولة وظهر ذلك جلياً من خلال مشاركته في بطولة كأس الأمم الأوروبية 1988 والتي تمكن فيها من الحصول على لقب الوصيف.توقع الكثيرون مشاركة متميزة للسوفيت في تلك البطولة وخاصة تحت قيادة مدرب مخضرم مثل فاليري لوبانوفسكي ولكن على غير المتوقع تعرض المنتخب السوفيتي للهزيمة من نظيره الروماني والأرجنتيني بنتيجة 2-0 في المباريتين.وكان على السوفيت الفوز في لقائهم الأخير أمام الكاميرون وهزيمة الأرجنتين من أجل عبورهم للدور الثاني من البطولة وبالفعل تمكن المنتخب السوفيتي من الفوز بأربعة أهداف نظيفة على الكاميرون بينما تفوقت الأرجنتين على رومانيا لينتهى بذلك حلم السوفيت في المونديال رسمياً.6-كولمبيا 1994رومانيا والولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا هى المنتخبات التي ضمتها مجموعة المنتخب الكولومبي في البطولة.واعتبر الجميع المجموعة سهلة نسبياً للحصان الأسود الدائم لبطولات كأس العالم وتوقع الجميع عبوراً سهلا للكولومبيين للدور الثاني من البطولة ولكن المنتخب الكولومبي خسر أولى مبارياته في البطولة أمام رومانيا بثلاثة أهداف مقابل هدف قبل أن يذهب لمواجة الأمريكان "صاحب الأرض".وشهدت مباراة المنتخب الكولومبي مع نظيره الأمريكي إحراز أندريس أسكوبار مدافع كولومبيا لهدف في مرماه عن طريق الخطأ وذلك بعد أن غير أتجاة تمريرة جون هاركز لتخدع حارس المرمي.أحرز أيرني ستيوارت الهدف الثاني للمنتخب الأمريكي في البطولة لتنتهى المباراة بهدفين نظيفين ليخرج المنتخب الكولومبي من الدور الأول حتى مع فوزه في مباراته الأخيرة أمام المنتخب السويسري.وعقب إقصاء المنتخب الكولومبي من البطولة وعودته للوطن تعرض المدافع أسكوبار الذي أحرز الهدف في مرماه عن طريق الخطأ للقتل عقب 11 يوم من عودتهم لبلادهم.5-البرتغال 2002ضمت مجموعة البرتغال كل من المنتخب الكوري الجنوبي ومنتخب الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب المنتخب البولندى في مجموعة توقع الجميع أن يعتلي صدارتها المنتخب البرتغالي بسهولة.كانت البرتغال مرشحة لتكون الحصان الأسود في تلك البطولة وخاصة أن الجيل المشارك في تلك البطولة هو الجيل الذهبي للمنتخب البرتغالي بما ضمه من نجوم كبيرة أمثال لويس فيجو وروي كوستا وغيرهم.وتعرض المنتخب البرتغالي للهزيمة بثلاثة أهداف أمام المنتخب الأمريكي قبل أن يعدلها لتصبح 3-2 في هزيمة غير متوقعه للبرتغاليين في مباراتهم الأفتتاحية ولكن سرعان ما انتفض نجوم البرتغال ليقهروا المنتخب البولندي بأربعة أهداف نظيفةوكان لزاما على المنتخب البرتغالي الفوز على نظيره الكوري من أجل تأمين الصعود للدور الثاني ولكن الكوريين تمكنوا من تحقيق المفاجأة والفوز على البرتغال بهدف نظيف لينهى المنتخب البرتغالي البطولة في المركز الثالث برصيد ثلاثة نقاط فقط.4-الأرجنتين 2002السويد وأنجلترا ونيجيريا هى المنتخب التي ضمتها مجموعة المنتخب الأرجنتيني في كأس العالم.المنتخب الأرجنتيني كان أحد المنتخبات المرشحة للحصول على لقب بطولة 2002 وبالفعل تمكن من تحقيق الفوز في المباراة الأولى له أمام المنتخب النيجيري بهدف نظيف قبل أن يتعرض للهزيمة على يد الإنجليز بنفس النتيجة ليتوجب عليه تحقيق الفوز على المنتخب السويدي من أجل الصعود لدور 16.ولكن المنتخب السويدي تمكن من الحفاظ على التعادل بهدف لكل فريق ليصعد بصحبة المنتخب الإنجليزي للدور الثاني من البطولة.3-انجلترا 1950المنتخب الإنجليزي كان أقوى منتخبات في العالم في ذلك الوقت بل أنه كان المرشح الأول لحصد اللقب في تلك البطولة بكل سهولة.وعقب الفوز الذي حققه الإنجليز على منتخب تشيلي بهدفين نظيفين توقع الجميع فوز سهل للإنجليز على المنتخب الأمريكي ولكن الأمريكان تمكنوا من تحقيق واحدة من أكبر مفاجأت كأس العالم في تاريخه بالفوز على المنتخب الإنجليزي بهدف نظيف.ولم تتوقف المفاجأت عند هذا الحد بل تعرض المنتخب الإنجليزي للهزيمة على يد المنتخب الإسباني بهدف نظيف ليخرج من الدور الأول للبطولة بعد أن كان مرشحاً لحصد لقبها.2-البرازيل 1966وقعت البرازيل في المجموعة الثالثة التي ضمت كل من البرتغال وبلغاريا والمجر وكانت مجموعة سهلة للمنتخب البرازيلي الذي كان يعد أحد المرشحين الأقوياء للحصول على لقب البطولة.مشاكل عديدة واجهت المنتخب البرازيل قبل انطلاق البطولة فلم يتمكن المنتخب البرازيلي من تجميع 22 لاعب من أجل استكمال قائمة الفريق إلا بصعوبة ولكن على الرغم من ذلك تمكن البرازيليون من الفوز على المنتخب البلغاري بهدفين نظيفين بينما خسر مباراته أمام المجر بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.ولم يكن أمام البرازيل سوى تحقيق الفوز على المنتخب البرتغالي من أجل الصعود ولكن الإصابة التي تعرض لها بيليه قبل المباراة أضعفت كثيراً من خطورة المنتخب البرازيلي الذي تعرض للهزيمة من البرتغال ليجد نفسه خارج المونديال.1-فرنسا 2002السنغال وأورجوى والدنمارك هي مجموعة سهلة للمنتخب الفرنسي العملاق بما يمتلك من أسماء كبيرة في تلك الوقت مثل زين الدين زيدان وروبيرت بيريز وتيري هنري وغيرهم.وعلى الرغم من غياب زيدان وبيريز عن المنتخب الفرنسي في مباراة الإفتتاح إلا أن الأمر لم يكن بالخطورة التي يبدو عليها نظراً لأن المنتخب الفرنسي سيواجه نظيره السنغالي الذي سيشارك للمرة الأولى له في البطولة.ولكن المفاجأة تحققت وتمكن المنتخب السنغالي من الفوز بهدف نظيف على نظيره الفرنسي في مفاجأة لم يكن يتوقعها أكثر المتشأمين.وفي مباراة الفرنسين أمام منتخب أوروجوي تعرض تيري هنري للطرد ليتمكن المنتخب الأوروجوياني من فرض التعادل السلبي على المباراة.المنتخب الفرنسي كان في حاجة لتحقيق الفوز على نظيره الدنماركي من أجل ضمان التأهل للدور الثاني من البطولة فأضطر ليس بلوز المدير الفني للمنتخب الفرنسي للدفع بزيدان من أجل مساعدة منتخب بلاده على تحقيق الفوز ولكن حتى زيدان لم يتمكن من انتشال منتخبه من الإنحدار الشديد في المستوى وانهزم المنتخب الفرنسي بهدفين نظيفين أمام الدنمارك ليودع البطولة من الدور الأول في واحدة من أكبر مفاجأت كأس العالم في تاريخه.