صرح سمير زاهر رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم بأن الإتحاد لم يسعى لعدم اكتمال الجمعية العمومية مؤكداً على أنها هي المرة الأولى التي لم يكتمل فيها عقد الجمعية العمومية منذ توليه المسؤولية.

وقال سمير زاهر للموقع الرسمي لاتحاد الكرة " مجلس الإدارة لم يتسبب في عدم اكتمال الجمعية العمومية العادية للاتحاد والتي كان مقرر انعقادها يوم 30 سبتمبر الماضي ، ولكن اختلاف النظام كان أحد الاسباب ".

وأضاف " العرف المتبع في كل الاتحادات الدولية هو تجميع الجميعة العمومية في أحد الفنادق وتحمل تكاليف سفرهم ولكن تغيير النظام ألقى عبئاً كبيراً على أفراد الجمعية العمومية وألقى معاناة ومشقة نظرا لبعد المسافات وعدم توفير الاقامة والانتقالات ".

وأكد في نهاية حديثه " أنها المرة الأولى التي لا تكتمل فيها الجمعية العمومية منذ تولى رئاسة الاتحاد وكانت تكتمل في كل مرة ، وقبل ذلك كانت الجمعيات لا تكتمل وتمر الأمور في خير وسلام بعكس هذه المرة التي اختلف الحال فيها وانقلب الجميع على اتحاد الكرة وأعضاء الجمعية العمومية دون داع ".

جدير بالذكر أن العديد من الإعلاميين قاموا بشن هجوم حاد على رئيس الاتحاد الحالي سمير زاهر بسبب بعض المخالفات التي وجدت في وعدم انعقاد الجمعية العمومية نظراً لعدم اكتمال النصاب القانوني لها.