أكد المدير الفنى لنادى الزمالك الكابتن "حسام حسن" أن جماهير نادى الزمالك هى الأفضل فى المنظومة البيضاء وأنه يعمل دائما من أجل تلك الجماهير الوفية التى دائما تكون هى سند الفريق بالرغم من المشاكل الكبيرة التى يعانى منها الزمالك، ويسعى من أجل إسعادها بالبطولات فى الفترة القادمة.

وأشار المدير الفنى لنادى الزمالك فى حوار مطول ببرنامج الرياضه اليوم على أن "شيكابالا" لاعب لا يمكن تعويضه على المستوى الفنى داخل نادى الزمالك وهو كنز للكرة المصرية فى الفترة المقبلة ولكن إذا كان هناك رغبة فى استثماره من خلال بيعه للنادى البلجيكى فيجب التعاقد مع لاعب أو أثنين من أجل تعويض جزء من الفراغ الفنى الذى سيتركه اللاعب فى حال رحيله.

واستكمل حديثه فيما يخص إحتراف صانع ألعاب الفريق أنه لا يمانع فى بيعه من أجل استفادة النادى ماديا والخروج من الأزمات التى يعيشها فى الفترة الأخيرة لكنه أكد أنهم سيستمعوا لعرض الجانب البلجيكى وبعدها سيتم تقرير بيعه فى حالة التعاقد مع البديل أو الإبقاء عليه فى حالة رغبة اللاعب.

وأكد حسن أنه سعيد بتواجد أفضل حراس مرمى بمصر وإفريقيا فى صفوف نادى الزمالك، حيث أنه فى بداية الموسم وبعد إعلان "منصف" عن نيته فى الرحيل كان لابد من التعاقد مع حارس بجانب "عبد الواحد" وفشلت جميع المحاولات مع أغلب الحراس مثل "أبوالسعود" و"رامى شعبان" ولم يجدوا أفضل من "الحضرى" لينضم لصفوف الزمالك .

وشدد المدير الفنى لنادى الزمالك على وسائل الإعلام أن تكف عن تضخيم الأمور التى تحدث بالنادى والفريق، كما أكد على أن جميع لاعبى الفريق عنده نجوم ويسعى دائما لتجهيز الجميع ليكونوا مستعدين للمشاركة فى أى وقت حسب رؤية الجهاز الفنى.

وفى حديثه عن المشكله الأخيرة وإستبعاد "عبد الحليم على" من الجهاز الفنى قال : "ما حدث من حليم والمطراوى أمر غير مقبول، الجميع يعلم حجم المشكلة التى نشبت بين الثنائى التى وصلت لحد الضرب بأدوات حاده، وكان يجب إتخاذ موقف حازم من أجل فرض النظام ".

وإختتم حديثه مؤكدا على أهمية تدعيم الفريق بعناصر مميزه فى يناير المقبل من أجل المشاركة بقوه فى دورى أبطال إفريقيا، وأشار إلى أن النادى الأهلى قادر على تخطى عقبة الترجى التونسى فى مباراة العودة بعد الأداء المميز فى مباراة الذهاب بالقاهرة والتى انتهت بهدفين مقابل هدف.

وأكد أن العقلاء والمثقفين من الجانب التونسى الذين بادروا بالإعتذار عن أحداث الشغب التى أقامتها القلة من جماهير الترجى ساهمت فى تهدئة الأجواء وعدم وصولها للتضخيم الذى حدث أيام مباراة مصر والجزائر بتصفيات المونديال الماضى.