يتوجه رئيس اللجنة الأوليمبية التونسية سليم شيبوب اليوم "السبت" إلى مصر من أجل إنهاء أزمة مباراة مشجعي الترجي التي اندلعت في أعقاب لقاء الأهلي والترجي التونسي في بطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم.

وأكد شيبوب العضو السابق بالاتحاد الدولي لكرة القدم ورئيس نادي الترجي التونسي السابق أن توجهه إلى القاهرة يأتي في مبادرة فردية منه حيث تربطه علاقات ممتازة بأشقائه في مصر الذين رحبوا بهذه المبادرة.

ونفى شيبوب أن تكون زيارته ضمن وفد من وزارة الرياضة والداخلية والخارجية التونسية مؤكداً على أمنياته بتجاوز الأزمة سريعاً من أجل التحضير المشترك للقاء العودة في تونس.

وأخيراً أثنى شيبوب على استقبال النادي الأاهلي لبعثة الترجي في القاهرة مؤكداً على أن استقبال الترجي لن يكون أقل منه وأنه لا داعي للخوف على جماهير الأاهلي من جماهير الترجي في لقاء العودة حيث أن تونس دولة محترمة ولديها نظام وليست مستعدة لتكرار ما حدث في لقاء الذهاب.

وفي نفس السياق وفي مبادرة جميلة قرر جمال العرفاوي الصحفي بجريدة الصحافة الحكومية التونسية هو وعشرة من أصدقائه استضافة أربعة من مشجعي النادي الأهلي في منزل كل واحد منهم أثناء فترة إقامة جماهير الأهلي في تونس في لقاء العودة من أجل تشجيع النادي الاهلي.

وأكد العرفاوي أن هذه الخطوة تأتي للتعبير اعتذار محبي الترجي للشعب المصري وعائلات رجال الأمن الذين تم الاعتداء عليهم من قبل جماهير الترجي متمنياً أن يقبل المصريون اعتذارهم.

يذكر أن لقاء الأهلي والترجي التونسي بالقاهرة في ذهاب الدور نصف النهائي في بطولة دوري أبطال إفريقيا كانت قد شهدت أحداث عنف من جانب بعض جماهير نادي الترجي التونسي في المباراة التي انتهت بفوز الاهلي بنتيجة 2-1.