واجهت البعثة الأعلامية المصرية المرافقة للمنتخب المصري مشكلة في الحصول على بطاقات الـ "I.D" المخصصة للأعلاميين والمطلوبة من أجل السماح للأعلاميين بالنزول لأرض الملعب وذلك بعد أن فاجأ إتحاد النيجر لكرة القدم الجميع بطلبه بالحصول على مبلغ 50 دولار من كل أعلامي مقابل الحصول على الـ "I.D".

طلب الإتحاد النيجري قوبل بأعتراضات كبيرة من قبل سمير زاهر رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم وحازم الهواري رئيس بعثة المنتخب الوطني والذي أكد على أن الأعلاميين المصريين هم جزء من البعثة المصرية ولا يقلون شيئاً عن لاعبي المنتخب.

وعلى الفور توجه وليد مهدي المنسق الأعلامي للمنتخب الوطني لإتحاد النيجر لكرة القدم من أجل حل تلك المشكلة وهو ما نجح فيه وليد بعدما قام بتوضيح الأمر للمسؤلين عن الإتحاد النيجري بأن المعاملة ستكون بالمثل في القاهرة وهو ما دفع المسؤلين بالإتحاد النيجري للتراجع عن قرارهم.

وأكد وليد مهدي في تصريح لإذاعة الشباب والرياضة على أن المسؤلون في الإتحاد النيجري كانوا يسعوا لتحقيق أكبر إستفادة مادية من زيارة المنتخب المصري للنيجر وخاصة أنه المنتخب المصري هو بطل كأس الأمم الأفريقية.