بات نادي ليفربول الإنجليزي الذي يمتلك أكبر عدد من بطولات الدوري بالمشاركة مع مانشستر يونايتد مهددا بالهبوط للدرجة الثانية بعد أن أعلن الاتحاد الإنجليزي عن إمكانية خصم 9 نقاط من الفريق إن لم يسدد ديونه التي تبلغ 280 مليون إسترليني في موعد أقصاه 15 أكتوبر الجاري .

وكان الملاك الأمريكيين لليفربول قد وافقوا على بيع النادي لنيو إنجلاند سبورتس الأمريكية ولكن في حال خضوع النادي للإشراف الإداري وعدم تسديد الديون قد تتعثر الصفقة بشكل كبير وبالتالي قد يفقد ليفربول 9 نقاط من رصيده كما حدث مع بورتسموث الموسم الماضي ذلك على الرغم من تأكيدات مدير النادي كريستيان بورسلو على أن الصفقة تسير بطريق ناجح حتى الآن .

ويحتل ليفربول المركز الـ18 في جدول الترتيب برصيد 6 نقاط فقط وفي حال أن فقد 9 نقاط فسيتقهقر للمركز الأخير قبل ملاقاة جاره إيفرتون الذي يمر بظروف مشابهة هو الآخر ويحتل المركز الـ17 بنفس الرصيد من النقاط .

يذكر أن ليفربول يحضع حاليا لملكية أمريكية من توم هيكس وجورج جيليت وهما رجلا أعمال أمريكين استحوذا على ملكية الفريق في عام 2007 .