دافع عبد الله جول الرئيس التركي عن مسعود أوزيل لاعب منتخب ألمانيا ذو الأصول التركية ضد صافرات الاستهجان التي تعرض لها اللاعب من الجماهير التركية في مباراة البلدين في تصفيات كأس الأمم الأوروبية والتي أقيمت في برلين.

وقال جول " لم يكن على الجماهير التركية أن تقوم بذلك - يقصد صافرات الاستهجان - فأوزيل هو نموذج ناجح ساعد على توطيد العلاقات بين البلدين ".

وكانت الجماهير التركية غاضبة من أوزيل الذي فضل اللعب لألمانيا وهي البلد التي ولد ونشأ بها اللاعب على تركيا والتي كان بإمكان اللاعب أن يمثل منتخبها.

وأضاف جول " لو كان أوزيل سألني عن المنتخب الذي يلعب له فكنت سأخبره أن يلعب لألمانيا بالتأكيد فأنا أؤيده ".

وكان أوزيل هو واحد من ضمن لاعبين كثر من أصول تركية ولدوا في ألمانيا معظمهم فضل اللعب لمنتخب تركيا مثل نوري شاهين لاعب بروسيا دورتموند إلا أن أوزيل فضل العكس مما جعل الجماهير التركية ساخطة عليه.