أكد مراسل EParena.com أن الأمن التونسي لم يمس الجماهير المصرية وألتراسات الأهلي التي توجهت إلى تونس لمساندة فريقها وذلك بعدما قامت الجماهير بإشعال الشماريخ في الدقائق الأخيرة من وقت المباراة.

وكانت بعض من وسائل الإعلام المصرية قد أفادت بأن الأمن التونسي منع الجماهير المصرية من الخروج عقب المباراة إضافة إلى إلقاء القبض على عدد ممن قاموا بإشعال الشماريخ خلال أحداث المباراة.

إلا أن مراسل EParena.com أكد أن الأمن التونسي سمح لألتراس أهلاوي وألتراس ديفيلز بإدخال لوحاتهم التعريفية " البار " بالإضافة إلى الأعلام الكبيرة " السنانير " وهو ما لا يسمح به للألتراسات التونسية خلال مباريات الفرق التونسية في البطولات المحلية أو القارية.

وشدد مراسلنا في تونس على أنه عندما قامت الجماهير المصرية بإشعال الشماريخ بأعداد كبيرة لم يحتك بهم الأمن على الرغم من أن عقوبة أشعال الشماريخ في تونس تصل إلى الحبس لمدة ستة شهور.

وأضاف مراسلنا أن الأمن رفض خروج الجماهير عقب المباراة مباشرة خشية حدوث احتكاكات مع جماهير الترجي وهو ما تفهمته الجماهير المصرية التي تتواجد حاليا في الفندق المخصص لإقامتها.

جدير بالذكر أن الجماهير المصرية قامت بإشعال المشاريخ في الدقيقة 79 من عمر المباراة في محاولة منها لإشعال حماس لاعبي النادي الأهلي لإداراك هدف التعادل وهو ما لم يتحقق.

 

شاهد صور المباراة