أنقذ الكاميروني صامويل إيتو مهاجم نادي إنتر ميلان الإيطالي فريقه من الهزيمة على ملعبه وبين جماهيره أمام نادي سامبدوريا الإيطالي حين استطاع تسجيل هدف متأخر لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي 1-1.

وكان الإنتر في طريقه لخسارة المباراة بنتيجة 1-0 إلا أن إيتو كان له رأي آخر حيت استطاع تسجيل هدف في الدقيقة 80 من زمن المباراة ليخرج الإنتر بنقطة ويحافظ على سجله بعدم الهزيمة على أرضه.

بدأ اللقاء قويا من جانب الإنتر وسدد اللاعب شنايدر كرة قوية على مرمى جيانلوكا كورشي حارس سامبدوريا في الدقيقة الثالثة إلا أن الحارس كان لها بالمرصاد، ورد عليه أنطونيو كاسانو بتسديدة قوية على مرمى خوليو سيزار حارس الغنتر إلا أنه تألق وزاد عن مرماه.

وفي الدقيقة العاشرة أنقذ كورشي كرة أخرى خطيرة من اللاعب لوشيو الذي سدد كرة أخرجها كورشي بصعوبة بالغة ليحافظ على شباكه نظيفة.

وحاول بعد ذلك كلا الفريقين إلا أن التعادل السلبي استمر بين الفريقين لينتهي الشوط الأول بنتيجة 0-0.

وفي الشوط الثاني حاول الإنتر حسم اللقاء إلا أن اللاعب ستيفانو غوبيرتي فاجأ الجميع وسجل هدفاً مباغتاً في الدقيقة 62.

وبعد الهدف أنقذ كورشي كرتين في غاية الخطورة على مرماه من كورتينيو وإيتو إلا أنه أصيب في إحدى الكرات وخرج ودخل بدلاً منه الحارس البديل جونيو كوستا.

إلا أن الحارس البديل لم يتمكن من الحفاظ على شباكه نظيفه مثل كورشي وتلقى هدفاً في الدقيقة 80 من اللاعب صامويل إيتو الذي أنقذ فريقه من الهزيمة وقلص الفارق مع لاتسيو متصدر الترتيب إلى أربع نقاط.

بهذه النتيجة يرتفع رصيد إنتر ميلان إلى النقطة 15 ليحتل المركز الثاني بينما يتوقف رصيد سامبدوريا عند النقطة 11 في المركز الثامن.