تحت عنوان " البافانا بافانا يمكنهم أن يتعلموا من أخطاء الفراعنة " تحدث تقرير جنوب أفريقي على أخطاء الفراعنة والمعلم في الفترة الماضية وأسرد تحليلاً فنياً خاص بالمُنتخب المصري وأخطاء المعلم حسن شحاتة.

وبدأ التقرير "كيك أوف" بالحديث عن موقف المُنتخب المصري من المجموعة السادسة والتي يتذيلها الفراعنة برصيد نقطة واحدة نتيجة التعادل مع سيراليون والهزيمة المُخذلة - على حد وصف التقرير - من النيجر في نيامي.

وأشار التقرير إلى أن الإعلام المصري وجه اللوم للقيادة الفنية ووصفه بأنه تحت " نار النقاد في وطنه " مع التأكيد على رفضه الإعتراف بأخطاءه وبأنه لا يقبل النقد ويرفض التشكيك في قراراته التكتيكية.

وأسرد التقرير تباعاً أخطاء المعلم التكتيكية بدايةً بالدفع بمحمود فتح الله في مركز الليبرو برغم أنه يلعب قلب دفاع مُنذ انتقاله لنادي الزمالك وعدم الإعتماد على هاني سعيد ليبرو المُنتخب الأساسي وجعل شريف عبد الفضيل مساكاً بجانب وائل جمعة وهو ما لم يُتقنه اللاعبين.

وأشار التقرير إلى اعتماد حسن شحاتة على أحمد علي مُهاجم الإسماعيلي قليل الخبرة والدفع به بجوار عمرو زكي ووصف التقرير اللاعبين بأنهما " مُتماثلين في الأسلوب القتالي مما لا يترك أي مجالاً للإبداع في خط الهجوم "
ولم يحدث أي تعاون بينهما بالإضافة لأخطاءه بالدفع لمُهاجم الأهلي محمد فضل ومهاجم الحرس أحمد مكي وكلاهما قليل الخبرة الدولية.

وفي نهاية التقرير أشار بدهشة إلى عدم وجود أحمد عيد عبد الملك واصفاً إياه بـ " صانع الفارق " في تشكيلة الفراعنة ولا على دكة البُدلاء برغم أن لاعب الحرس كان دائم الوجود لدى تشكيلة المعلم.