تبقت أيام قليلة على بدأ الموسم الجديد 2010-2011 والذي سيرتدي فيه عماد متعب مهاجم منتخب مصر عباءة الإحتراف للمرة الثانية بعد أن كانت له تجربة ناجحة وقصيرة مع اتحاد جدة ، لكن الأمر مختلف هذه المرة حيث سيحل متعب على دوري أوروبي وبالتأكيد ستكون التجربة أصعب .

وستاندرد دي لييج هو أحد أكبر أندية بلجيكا فهو يأتي في المرتبة الرابعة من حيث عدد مرات الفوز بالدوري الممتاز بعد الكبير أندرلخت الذي يحمل 30 لقبا بعده كلوب بروج ثم يونيون 11 لقبا ثم ستاندرد بعشرة ألقاب والطريف أن تلك الأندية سبق وأن لعب لها لاعبون مصريون عدا يونيون الذي يلعب في الدرجة الثالثة حاليا .

تأسس النادي على يد طلاب مدرسة سان سارفيه الثانوية عام 1898 و يلقب بالروتشيه في بلجيكا وهي نفس كلمة روج التي تعني أحمر بالفرنسية ولكنها تنطق بروتش باللهجة المحلية هناك وذلك نسبة لقمصان الفريق الحمراء أي يعني متعب لن يكون غريبا عليه اللقب حيث لو ترجمت الكلمة للعربية فإنها ستعني الحمر .

يضم الفريق لاعبين منهم من هو أحد اهتمامات كبار الأندية الأوروبية مثل قائد الفريق ستيفن ديفور صانع ألعاب الفريق صاحب ال22 عاما فقط وهو لاعب دولي منذ أن كان 18 عاما وسبق للاعب الحصول على أفضل لاعب في موسم 2006-2007 ولو نتذكر كانت على حساب المصري أحمد حسن نجم أندرلخت وقتها .

منافس متعب الأبرز في خط هجوم الفريق يوفانوفيتش انتهى عقده ولم يجدد وشد الرحال إلى ليفربول الإنجليزي ولكن يتبقى الكونغولي مبوكاني والذي قد يشارك متعب في خط الهجوم أما باقي مهاجمي الفريق ليسوا أساسيين بصفة منتظمة ويترواح أعمارهم بين 19 : 23 عام .

يلعب الفريق على ستاد موريس دوفرانس وهو ستاد عريق تم إنشاؤه منذ 100 عام تقريبا وسبق له أن استضاف ثلاثة مباريات خلال بطولة يورو 2000 التي أقيمت في هولندا وبلجيكا ، يتسع الملعب لحوالي 30 ألف متفرج .

وأخيرا متعب سيرتدي رقم 10 وهو نفس رقمه مع منتخب مصر وكذلك نفس الرقم الذي خاض به تجربة إحترافه السابقة مع اتحاد جدة السعودي‬ .