صرح حسني عبد ربه نجم خط وسط النادي الإسماعيلي ومنتخب مصر بأنه يسعى لإنهاء كافة المشاكل التي بينه وبين الإسماعيلي من أجل الاستقرار، ومن حقه التوقيع لأي نادي في يناير ولكنه لن يلعب لأي نادي داخل مصر سوى الإسماعيلي.

وقال حسني عبد ربه في تصريحات هاتفية لبرنامج كورة أنهردة : " أنا الآن أقوم بعلاج طبيعي مع الدكتور علاء شاكر وهناك برنامج علاجي ينتهي في يناير وسأعود بعدها بإذن الله ".

وأضاف : " أحاول أن أشغل وقتي بالتمرينات وأسعى بقوة وإصرار للعودة سريعاً، فأنا أواظب على التدريبات وأقوم بالتحليل الفني بأحد القنوات لأكتسب خبرة ولا تتعارض مع عودتي للملاعب، فأنا أرغب في لعب كرة القدم ".

وعن أزمة مُستحقاته قال : " تم الاتفاق بيني وبين المهندس نصر أبو الحسن رئيس النادي الإسماعيلي على جدولة قيمة عقدي في شهر 7 الماضي وشهر 10 وشهر 3 في العام القادم وحتى الآن لم أحصل على أي مليم من النادي الإسماعيلي ".

وتابع " يحق لي التوقيع لأي نادي في يناير القادم ولكني أرغب في البقاء بالإسماعيلي فهو الخيار الأول والأخير لي بمصر ثم بعد ذلك اللعب خارج مصر ومسألة الأهلي والزمالك خارج حساباتي تماماً ".

وأكمل حديثه : " أرغب في الشعور بالتقدير فأنا من تحملت الجزء الأكبر من تكاليف علاجي مع مساعدة من الكابتن حماد والنادي الإسماعيلي قام بدفع 3000 يورو فقط من أجل السفارة الألمانية والتأشيرة، غير ذلك فأنا أنتظر الوفاء بوعودهم وانتهاء أزمة الضرائب لأستقر في الإسماعيلي ".

الجدير بالذكر أن حسني عبد ربه كان قد أصيب قبل 4 أشهر بالرباط الصليبي وقام على أثرها بالعلاج على نفقته الخاصة وأعلن عن ضيقه بسبب تجاهل إدارة الإسماعيلي له مع تأكيده برغبته في البقاء بالإسماعيلي من أجل النادي وجماهيره وعدم خوض تجربة الاحتراف بالأهلي أو الزمالك.