فسخ تعاقد جوما مع الزمالك
فسخ تعاقد جوما مع الزمالك

وجاء هذا البيان رداً على البيان الذي أصدره مجلس الزمالك أمس الأربعاء بخصوص هذا الأمر وأكدوا بأن الشركة لم تلتزم معهم بتوفير احتياجات النادي.

وجاء بيان شركة جوما كالتالي :

ان شركة المركز العالمي للرياضة والتي اعتزت بشراكتها مع نادي الزمالك العريق منذ بداية العام 2017 لتوريد ملابس النادي الرياضية ، مستاءة لما وصلت اليه العلاقة بين الطرفين ، ولاعتزاز الشركة بجمهور النادي الوفي ورغبة في اظهار التقدير نحو وفاء الجماهير فقد تقرر انه ولابد من ذكر وايضاح الاسباب التي أدت لشركة بالمطالبة لفسخ العقد مع الزمالك .

 أولا تم عقد 4 اجتماعات في مقر نادي الزمالك لاختيار مجموعة الملابس الخاصة بموسم 2017-2018 وتم عرضها على إدارة النادي وبعد الاتفاق عليها والعمل على طلبها تم تغييرها من النادي لأسباب غير معروفة مما أى لتأخير طلب وشحن الملابس في الموعد المحدد وبالتالي تأخر طرحها في الأسواق مما ألحق الضرر بنا كشركة مسوقة.

ثانيا: التأخير في اعتماد التصاميم الخاصة بأطقم الفريق الأول وعدم الموافقة عليها خطيا، علما بأن مرحلة تنفيذ الأطقم تأخذ من أربعة إلى خمسة أشهر من تاريخ اعتمادها ليتم تسليهما إلى النادي ولهذا السبب تاخر تدشين الطقم الجديد علما بأن الموافقة الخطية من النادي لم تصل حتى الأن وقد أخذت الشركة على عاتقها مسؤولية اعتماد التصاميم وتحملت خطورة الموقف للإسراع بتنفيذها.

ثالثا: خرق بنود العقد عندما اعتمد النادي ملابس مقلدة للفئات السنية وارتداء علامات رياضية مختلفة وتم إثبات ذلك بالصور.

رابعا: لم تجد الشركة التسهيلات والدعم من قبل النادي في استيراد الملابس وإيصالها لمقر النادي في مصر رغم وعود النادي بذلك مما أدى لاستنزاف الشركة لمبالغ ضخمة مقابل الشحن ومصاريف التخليص الجمركي.

خامسا: رغما عن التأخير والأخطاء المتكررة من النادي والتي تقبلتها الشركة بصدر رحب من أجل استمرار الشراكة إلا أن الشركة تفاجآت بتطاول أحد منسوبيها باللفظ الجارح على مدير الشركة التنفيذي شخصيا مما استدعى إدارة الشركة بإرسال خطاب شكوى رسمي للنادي وجاء الرد عليه بالاعتذار الشفهي فقط.

سادسا: الاتفاق على توفير نقطة بيع رسمية "متجر النادي" وقد تم السفر للقاهرة خصيصا من أجل البدء في إجراءات التجهيز للمتجر أكثر من ثلاث مرات وتم دفع مبلغ مقدم للمقاول تم إحضاره عن طريق النادي للبدء في العمل على الموقع المتفق عليه ثم تم تغيير رغبة النادي في حصول على مواقع مختلفة دون الحصول على اتفاق نهائي ودون إعادة المبلغ مع المقاول الذي امتنع عن الرد على اتصالات الشركة "فص ملح وداب".

وتابع : وبناء على ما سبق قد تم الاجتماع مع نائب رئيس النادي قبل 3 أشهر لفسخ العقد ونزولا عند رغبة النادي بعدم الإعلان الرسمي والاستمرار بشراء متطلبات النادي من شركة جوما لم يتم الإفصاح عن فسخ العقد وتم بيع للنادي ملابس رياضية من شركة جوما بمبلغ 16500 دولار دفع النادي قيمتها".

وبعد نجاح الموسم الماضي في اعتماد مجموعة أطقم الفريق بسهولة باحترافية ومن خلال التنسيق المباشر مع الأستاذ خالد رفعت ومتابعة عضو مجلس الإدارة أحمد مرتضى، كانت آمال الشركة تطمح أن تستمر سلاسة العمل وجني ثمار الجهود المبذولة خلال المواسم المقبلة لكن التخبط في أخذ القرارات وعدم القدرة على التواصل الإيجابي مع الطرفين أدى لفض شراكة كان من المخطط لها أن تكون قوية وداعمة للنادي وجماهيره قبل أن تكون مربحة ونعتذر لجماهير النادي عن عدم تحقيق ما طمحت الشركة لتوفيره من أجلهم للأسباب السابقة أملين لهم وللنادي فرصة تحقيق الاستقرار من أجل النجاح مستقبلا".

 

Image may contain: text