اعترف لوكا مودريتش لاعب وسط توتنهام بأنه كان محظوظاً ليتجنب عرقلة قاسية من جانب لي كاترمول لاعب وسط سندرلاند التي كانت ربما تتسبب في كسر ساقه.

فقال مودريتش في تصريح لوسائل الإعلام الانجليزية :"إذا كنت أبقيت قدمي على الأرض، فلربما كانت الإصابة ستكون سيئة جداً، ولكني قفزت في اللحظة الأخيرة، وهي التي أنقذتني".

وتابع حديثه بكل حزن: "أعتقد أنه كان يجب أن يتم طرده، وكان يجب أن ينال الإنذار الأحمر ولكن الحكم كان له رأي آخر وهذا هو ما حدث".

وأضاف: "هؤلاء اللاعبين يحتاجون لأن يفكروا في هذا الأمر قبل القيام بمثل هذه العرقلات، لأنهم أصدقائهم المحترفين الذين قد يدمرون مستقبلهم الكروي".

وأردف: "حمداً لله بان كل شئ مر بشكل جيد. وأنا هنا أعني بشأن الإصابة. وإذا نظرت إلى نتيجة المباراة فإنها ليست جيدة لنا. ولقد كنا محبطون للغاية لأننا استحقينا الفوز".

وهاجم الكرواتي مودريتش حكم المباراة قائلاً: "كان يجب أن نحصل على ركلة جزاء، وربما إنذار أحمر وحينها كانت ستصبح مباراة أخرى".

واختتم حديثه قائلاً: "كنا سنفوز بالمباراة ولكن عدم حصولنا على ضربة الجزاء بشكل خاص غير مش شكل المباراة ولكننا سوف نركز على مباراتنا المقبلة وسنحاول الفوز فيها".

جديراً بالذكر أن لوكا مودريتش كان قد تعرض لعرقلة مماثلة في أغسطس 2009 من لي بوير لاعب برمنجهام سيتي، ليضطر بعدها اللاعب للابتعاد عن الملاعب لمدة ثلاثة أشهر ونص.

وعند تعرضه للعرقلة في مباراة فريقه أمام سندرلاند أمس والتي انتهت بهدف لكلا الفريقين، تذكر الإصابة القديمة وهو ما جعله يشعر بالغضب الشديد من اقترابه الشديد لمثل الإصابة السابقة التي كان لربما ستبعده كثيراً عن الملاعب بل وكانت من الممكن أن تقضي على مشواره الكروي