قرر الإتحاد المصري لكرة القدم إعادة فتح التحقيق في قضية محمود عبد الرازق " شيكابالا " والذي قيل أنه يتهرب من الانضمام للمنتخب المصري في لقاء استراليا الودي.

جاء ذلك بعدما طالب الدكتور مصطفى المنيري طبيب نادي الزمالك بإستبعاد عمر جابر ومحمد أبراهيم من معسكر المنتخب الأوليمبي وحضر اللاعبان ومعهم طبيب الزمالك بصحبة اللاعبين ولكن تبين أن اصابتهم طفيفة ولا تمنعهم من الانضمام للمعسكر.

ولكن طبيب الزمالك قرر أن يأخذ اللاعبان ورفض انضمامهما للمنتخب وفور ذلك قرر سمير زاهر إيقاف اللاعبان وفي نفس الوقت قرر اعادة فتح باب التحقيق في قضية شيكابالا بعدما كانت أُغلقت بعد تأكد الدكتور أحمد ماجد طبيب المنتخب من اصابة اللاعب ولكن موقف طبيب الزمالك أثار الشك في نفوس اتحاد الكرة وسمير زاهر.

ومن المُنتظر ان تشهد الأيام القليلة القادمة جديد في شأن قضية شيكابالا والذي أكد كلاً من طبيب المنتخب وطبيب نادي الزمالك حاجة اللاعب لراحة تتجاوز العشرة أيام ومن الممكن غيابه عن لقاء المصري القادم.