من مباراة الإنتر ويوفنتوس الشهيرة
من مباراة الإنتر ويوفنتوس الشهيرة

سخر لوتشانو مودجي مدير نادي يوفنتوس السابق من تصريحات الأرجنتيني خافيير زانيتي أسطورة انتر ميلان ونائب الرئيس الحالي الخاصة بركلة الجزاء الشهيرة التي لم تحتسب في موسم 1997 - 1998.

وكان "زانيتي" قد قال في تصريحات لقناة "اون سبورت" بأن الإنتر كان يستحق الحصول على ركلة جزاء في مباراة يوفنتوس موسم 1997 - 1998 ، وأن عدم احتساب هذه الركلة كانت سبباً في خسارتهم للكالتشيو.

وقال "مودجي" في تصريحات نقلتها صحيفة "ليبرو" بأن زانيتي على ما يبدو كان يرغب أن يكون مشهوراً في مصر بعد تصريحاته مع القناة التلفزيونية.

واختتم مدير يوفنتوس السابق حديثه بأن تصريحات زانيتي جعلت الأهرامات تضحك.

وكان النجم البرازيلي رونالدو قد تحدث في 2014 عن ركلة الجزاء التي لم يحتسبها الحكم بييرو كاتشاريني والتي أثارت جدلاً كبيراً في الدوري الإيطالي في ذلك الوقت ، وأكد بأن يوفنتوس سرق لقب الكالتشيو سنة 1998.

يوفنتوس احتفظ باللقب الذي تحدث عنه البرازيلي رونالدو، أي 1997-1998 بسبب عدم وجود أي دليل يشير لإمكانية حدوث تلاعب في نتائج المباريات. 

وكانت فضيحة "الكالتشيوبولي "هي التسمية التي أطلقتها الصحافة الايطالية على فضيحة تدخل نادي يوفنتوس في اختيار حكام مبارياته للدوري الإيطالي بحيث أثبتت تسجيلات هاتفية كان يقوم بها المدير العام لليوفي، لوتشيانو موجي مع باولو بيرجامو المكلف باختيار الحكام بالاتحاد الإيطالي لكرة القدم وقتها، تأثيره على نتائج مبارايات عدة في الدوري في موسمي 2004-2005 و 2005-2006، التي تُوّج يوفتوس بلقبيهما.