عاد المهاجم المصرى أحمد حسام ميدو الى التهديف مره أخرى بعد غياب استمر لعده شهور منذ أن كان ميدو مُعاراً لنادى الزمالك و كانت أول أهدافه مع الفريق الأبيض أمام الجونه فى اطار مباريات الدورى العام المصرى , وكان هذا الهدف هو أخر أهداف المهاجم الأعسر حتى هدفه أمام فيندام.

و فى اطار اهتمام EParena.com باللاعبين المصريين المحترفين فى الخارج، فتوجب علينا أن نلقى الضوء على أخر أهداف أحمد حسام ميدو " بالرأس " وهى الوسيله التهديفية المفضلة لميدو والتى غابت عنه لـثلاث سنوات كاملة.

كان آخر أهداف ميدو التى أحرزها برأسه أمام الأرسنال فى ستاد " الإمارات" ملعب الأرسنال عندما كان ميدو لاعباً فى توتنهام هوتسبيرز.

 

1

ميدو بقميص توتنهام

وكان اللقاء تحديداً فى يوم 31 يناير 2007 وكانت البطوله هى " الكارلينج كاب " وكان لقاء الفريقين هو لقاء " الإعادة " بينهما فى هذا الكأس
بعد أن تعادلا ايجابيا بهدفين لكل منهما على ملعب الوايت هارت لين الخاص بتوتنهام.

ولذلك تمت اعادة اللقاء حيث تقتضى قوانين البطولة أن يعاد اللقاء الذى ينتهى بالتعادل على ملعب الفريق " الضيف "، وإذا انتهى لقاء العودة أيضاُ بالتعادل يلجأ الفريقين إلى الوقت الإضافى وإذا استمر التعادل يلجأوا الى ضربات الترجيح.

عودة مره أخرى مع " العالمى " الذى استطاع أن يساعد فريقه فى هذ اللقاء بعد أن كان فريقه متأخراُ بهدف أحرزه التوجولى ايمانويل اديبايور لاعب مانشستر سيتى الحالى .

ليأتى ميدو " البديل " الذى شارك فى الـ 13 دقيقه المتبقيين من عمر اللقاء ليحل بديلاً للمصري حسام غالي.

وبعد نزول ميدو بدقائق استطاع المهاجم المصرى أن يستغل كرة عرضية من ضربة حرة مباشرة نفذها جيرمان جيناس وحولها ميدو " برأسه " إلى شباك المونيا حارس الأرسنال ليجلب التعادل الى فريقه و يتسبب فى استمرار اللقاء الى الوقت الإضافى والذى استطاع الأرسنال فيه التعويض بعد احرازه لهدفين لينتهى اللقاء بخساره توتنهام بثلاثه أهداف مقابل هدف.

 

شاهد آخر أهداف ميدو بالرأس في مرمى الآرسنال

{FVIDEO}http://www.youtube.com/watch?v=xUP79lxbIko{/FVIDEO}


وبعد غياب استمر لثلاث سنوات تنقل فيها المهاجم المصرى إلى العديد من الأندية مثل " ميدلزبره - ويجان - الزمالك - ويستهام " أحرز خلالهما ميدو 9 أهداف جميعها بقدمه.

عاد ميدو مره أخرى بعد غياب ثلاث سنوات وتحديداً فى 11 نوفمبر 2010 ليحرز هدف بوسيلته المفضله وهى ضربات الرأس والتى يجيدها اللاعب بإتقان بعد أن تلقى عرضية من الهولندى ايمانويلسون حولها ميدو برأسه الى داخل الشباك ليعود الوفاق بينه وبين ضربات الرأس مره أخرى والذى غاب عنه لثلاث سنوات كاملة.

 

شاهد هدف ميدو بالرأس مع أياكس الأسبوع الماضي

{FVIDEO}http://www.youtube.com/watch?v=4_L-h3KLjSA{/FVIDEO}

 

الجدير بالذكر أن مارتن يول كان المدير الفنى لتوتنهام هوتسبيرز عندما أحرز ميدو هدفه أمام الأرسنال، و ها هى الأيام تعود مرة أخرى ويحرز ميدو رأسيه أخرى بعد ثلاث سنوات و أيضاً تحت قياده مارتن يول ولكن فى نادى العاصمة " أياكس أمستردام ".