في أول ظهور لثُنائي الزمالك بدورة الخليج رقم 20 المُقامة باليمن لم يُقدما المُنتظر من نجمي المُنتخب العراقي ولاعبه عماد محمد والمُنتخب القطري ولاعبه حسين ياسر المُحمدي.

ظهر المُحمدي أساسياً في لقاء قطر أمام الكويت ولم يُعلن عن مستوى مُبهر تعويضاً عما حدث في الفترة الأخيرة من وجوب وتدخل اتحاد بلاده لجعل نجم الزمالك يُشارك مع قطر دون مشاكل أو شكوى من نادي الزمالك.

وشارك حسين ياسر ولم يُقدم مستوى طيب بل وأضاع هدفاً من داخل الستة أمتار والمرمى شبه خالي وكان الكويت قد هدفاً انتهى به لقاء المُنتخبين بهزيمة قطر 1-0 دون مُشاركة فعالة من المُحمدي.

وعلى الجانب الآخر يواجع عماد محمد نفس المُشكلة عندما أعلن العصيان وعدم ذهابه إلى الزمالك مرة أخرى وسط غضب من مسؤولي الأخير وتحذير اتحاد العراق من مُشاركة اللاعب، ليضرب الأخير بعرض الحائط ويُشارك عماد محمد في لقاء الإمارات.

بدأ عماد محمد أساسياً وبدا عليه جاهزية فنية عالية ورغبة في تحقيق شئ مُنذ انتقاله للزمالك ولم يلعب أساسياً إلا مع مُنتخب بلاده، ورغبة منه في الرد على مُنتقديه ولكن باءت مُحاولاته في الفشل، وعلى طريقة المُحمدي يُضيع هدفاً مُحققاً من داخل الستة أمتار أيضاً ويُضيع أخطر مُحاولات العراق ضد الإمارات.

وينتهي حال عماد محمد في المُباراة بإستبداله بمصطفى كريم البديل القوي والذي لم يقدم جديد لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين رغم سيطرة العراق على مُعظم مُجريات اللقاء.

ويبدو أن لعنة الزمالك وغضب جماهيره ومسؤوليه من اللاعبين كان له مفعول السحر ليظهر واضحاً على الثُنائي الخطير واللذان فشلا في اثبات وجودهما مع العراق وقطر.