سيكون كشاف "فلاش باك" هذه المرة قريباً فلن نحتاج أن نذهب بعيداً في سراديب الماضي لأن الضوء سيلقى على مكان مضيء بالفعل وقريب في التاريخ الحاضر وهو في عهد قيادة حسام حسن لنادي الزمالك.

الجانب الذي سنضيئه ونجعله بالألوان في هذه الحلقة رقم 15 من "فلاش باك" لن يكون هدفاً رائعاً أو فوز لنادي كبير أو انتصار تاريخي وإنما هو عبارة عن سقوط وخسارة فريق على أرضه ووسط جماهيره ومع ذلك فإن هذا الفريق كسب إحترام وثقة مدربه وأسعدته هذه الهزيمة كثيراً لأنه رأى مالم يراه أحداً غيره في هذا الفريق.

نتحدث عن مباراة الزمالك ضد حرس الحدود في الموسم الماضي من الدوري المصري والتي انتهت بفوز الفريق السكندري بهدفين مقابل هدف على ستاد القاهرة الدولي في بداية تولي حسام حسن لمسئولية تدريب القلعة البيضاء.

فبعد أن خسر الزمالك المباراة على أرضه ووسط جماهيره انتابت اللاعبين حالة نفسية سيئة عقب إطلاق حكم المباراة صافرة النهاية مباشرة ، فنزل حسام حسن إلى أرض الملعب وقام بتعنيف لاعبيه مطالباً إياهم بألا يحزنوا بهذه الطريقة على الهزيمة.

وظل حسام حسن يصرخ في وجه اللاعبين المنهزمين نفسياً ليفيقهم من الحزن على خسارة المباراة ثم قام بتجميعهم في منتصف الملعب وأكد لهم أنه سعيد بما قدموه في المباراة ، وأنه راضي تماماً و"مبسوط" من الأداء المشرف لهم.

وتحدث العميد بثقة وهو يشد من أذر لاعبيه قائلاً لهم أن أدائهم في هذه المباراة لو تكرر حتى نهاية الموسم سيفوزون على أي فريق في الدوري وستأتي الانتصارات لا محالة.

وتمكن نجم الزمالك والأهلي والمنتخب المصري السابق في أن يبث الروح العالية في اللاعبين الذين خرجوا من الملعب مرفوعين الرأس وقاموا بتوجيه التحية للجماهير قبل أن يغادرو الملعب.

وبالفعل فاز الزمالك بعدها في معظم مبارياته بالدوري وحصل على لقب الوصيف بعد أن كان مهدداً بالهبوط قبل تولي حسام حسن مسئولية قيادة الكتيبة البيضاء ، ليكشف العميد أن الخلل الذي كان في الفريق من أهم أسبابه هو غياب الروح والإنهزامية التي كانت على اللاعبين والتي تمكن حسام من قتلها تماماً.

 

شاهد حوار حسام حسن مع لاعبيه

{FVIDEO}http://www.youtube.com/watch?v=Yqoc15293qw{/FVIDEO}