يقع الجهاز الفني للمنتخب المصري في حيرة شديدة من أمره بسبب تلقيه عرضين للعب مع المنتخب الأمريكي في القاهرة والكاميروني في أبوظبي في يوم التاسع من فبراير المقبل.

وكان EParena.com قد انفرد منذ أيام بمفاوضات الاتحاد المصري مع نظيره الأمريكي حول إقامة المباراة ونفي الجهاز الفني أن تكون نيته ثأرية ، وكذلك عرض الشركة الإماراتية لاستضافة مصر والكاميرون في أبوظبي.

وعلى الرغم من إعلان صحيفة "البيان" الإماراتية عن قبول الجانب المصري العرض الكاميروني إلا أن الاتجاه العام داخل الجهاز الفني والاتحاد المصري مازال يسير باتجاه أمريكا بصفتها مباراة في القاهرة وأكثر قوة.

وعلم EParena.com أن الجهاز الفني للمنتخب المصري يُعلق لقاء الكاميرون لحين الانتهاء من مفاوضاته مع أمريكا ، فلو نجحت المفاوضات سيعتذر عن مباراة الكاميرون ولو فشلت بسبب المغالاة المادية من منتخب الولايات المتحدة فإن مباراة الكاميرون ستقام في نفس اليوم 9 فبراير 2011.

ويستعد المنتخب المصري لمواجهة حاسمة ومصيرية ضد جنوب أفريقيا بجوهانسبرج في شهر مارس المقبل في مباراة لابديل للفراعنة عن الفوز فيها من أجل استعاد صدارة مجموعتهم في تصفيات كأس الأمم الأفريقية والسير قدماً نحو غينيا والجابون من أجل الدفاع عن الألقاب الثلاثة.