أكد ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أنه كان يتمنى إيقاف عدد من لاعبي المنتخب الفرنسي المتمردين مدى الحياة، بعد تمردهم على ريمون دومينيك مديرهم الفني أثناء مباريات كأس العالم 2010.

وقال بلاتيني صباح اليوم في تصريحات لمجلة سو فوت : " لو كنت رئيس الاتحاد الفرنسي لأوقعت أنيكيا وإيفرا وريبيري وجيرمي
تولولان مدى الحياة، فهم لاعبين عديمي الفائدة ولا داعي لأن يمارسوا كرة القدم ".

وأضاف رئيس الاتحاد الأوروبي : " اللاعبين ظهروا كالبلهاء في المباريات التي لعبوها مع المنتخب الفرنسي، فلا استطيع التهاون في حق المنتخب الفرنسي ولو كان الأمر بيدي لأوقفت المتمردين مدى الحياة ".

جدير بالذكر أن الأربعة لاعبون قاطعوا تدريبات المنتخب الفرنسي إحتجاجاً على سياسة ريمون دومينيك المدير الفني للفريق خلال مباريات كأس العالم السابقة والتي خرج المنتخب الفرنسي من دوره الأول.

وأسفرت التحقيقات عن إيقاف بلال أنيلكا دوليا 18 شهراً، وإيقاف باتريس إيفرا خمسة شهور، بالإضافة إلى الإيقاف لثلاثة مباريات لبلال ريبيري ومباراة واحدة فقط لجيرمي
تولولان.