اهتمت وسائل الإعلام الهولندية بتبعات إقالة المدرب مارتن يول من تدريب أياكس أمستردام الهولندي وما تتبع هذا القرار.

فقد اهتمت المواقع والصحف الهولندية باستراتيجية أياكس الجديدة التي اتبعها فرانك دي بوير المدير الفني الجديد الذي تولى المهمة خلفاً لمارتن يول ألا وهي الدفع باللاعبين الشباب.

ونقل موقع أياكس شوتايم الهولندي نقلاً عن دي بوير قوله : " تواجد اللاعبين الكبار في قائمة الفريق في الفترة القادمة ضروري للغاية ".

وتعجب الموقع من اختلاف أقوال المدير الفني الجديد للفريق عن أفعاله، حيث أكد الموقع أن كلامه جاء متناقضاً عندما بدأ اللقاء الأخير بالدوري أمام فريق فيتيسه أرنهيم بفريق كله من الشباب تاركأ ميدو وأويير على مقاعد البدلاء لمدة تسعين دقيقة دون إشراكهم في المباراة.

وانتقد الموقع استراتيجية دي بوير مؤكداً على أن أفعاله تثير القلق، وتخلق مشاعر متناقضة حيث تختلف أقواله عن تصرفاته وقراراته.

ونقل الموقع تصريحا نقلاً عن ميدو قائلاً : " يتعجب الكثيرون من رؤية ووجهة نظر دي بوير، فلا يمكن الاعتماد على لاعبين شباب قادمين من التمرين مباشرة إلى الملعب ".

يذكر أن فرانك دي بوير كان قد تولى مسئولية تدريب أياكس أمستردام خلفاً لمارتن يول الذي تمت إقالته والذي كان قد جلب عدد من اللاعبين أصحاب الخبرات للفريق من بينهم ميدو وأويير وتانيو، إلا أن دي بوير قرر الاعتماد على الشباب وأجلس الكبار على دكة البدلاء.