حقق المدرب الفرنسي برونو ميتسو المدير الفني للمنتخب القطري الفوز الثاني في تاريخه كمدرب على المنتخب المصري وذلك عندما قاد قطر للفوز بهدفين مقابل هدف على الفراعنة في مباراة ودية بالدوحة مساء اليوم.

ولعب برونو ميتسو ثلاث مواجهات من قبل ضد المنتخب المصري كانت داخل القارة السمراء وفي أشد منافساتها على الإطلاق في عامي 2001 و 2002 عندما كان مدرباً للمنتخب السنغالي.

فقد كانت المواجهة الأولى بين ميتسو ومحمود الجوهر في القاهرة في لقاء الإياب بتصفيات كأس العالم كوريا واليابان ، واستطاع اللاعب الصاعد وقتها أحمد حسام "ميدو" من تسجيل هدف المباراة الوحيد لتفوز مصر على فريق ميتسو بهدف نظيف ، ويقف المدرب الفرنسي مكتوف الأيدي أمام أحفاد الفراعنة على ستاد القاهرة.

وبعد أن تأهلت السنغال لكأس العالم وخرجت مصر بعد أحداث مباراة عنابة 2001 الشهيرة متأثرة بالتعادل مع ناميبيا في الجولات السابقة ، واجه الفريق المصري برونو ميتسو للمرة الأخيرة في مالي 2002 ببطولة الأمم الأفريقية تحت قيادة محمود الجوهري أيضاً.

وفي هذه المرة استغل ميتسو نشوة التأهل للمونديال وهزم الفريق المصري بضربة حظ عندما سجل لامين دياتيه هدف السنغال الوحيد بعد خطأ ساذج من عصام الحضري في الدقائق الأخيرة ليحقق الفرنسي فوزه الأول على الفراعنة.

وجاءت مباراة قطر ومصر لتمنح ميتسو فوزه الثاني على المنتخب المصري في تاريخه كمدرب وبنفس طريقة فوزه الأول بضربة حظ أسفرت عن خطأ ساذج بين عبد الواحد السيد وجمعة منح قطر الفوز ليؤكد تفوقه تاريخياً على المنتخب المصري  ، إلا أن مواجهاته مع محمود الجوهري في 2001 و2002 خرجت متعادلة تماماً حيث فاز مرة وانهزم في الأخرى.