أكدت ميرفت ورشانة الإعلامية المعروفة بإذاعة الشباب والرياضة أن كل ما كتب عنها في بعض المواقع غير صحيح بالمرة ولا أساس له من الصحة وتعجبت من انتشار شائعات تفيد بإيقافها عن العمل إلى أجل غير مسمى أو ما شابه.

وفي حوار خاص لـ Eparena.com قالت ميرفت ورشانة عن قرار الإيقاف : " لا يوجد أي شىء على الإطلاق من هذا القبيل، لقد تعجبت من تلك الأخبار التي اتنشرت ولا أعلم من أين أتوا بها. فقد سألت السيد عمر عبد الخالق رئيس شبكة الشباب والرياضة عن صحة هذه المعلومات فتعجب هو الآخر مؤكدأ لي أنه لا توجد أي قرارات ضدي على الإطلاق ".

وعن هجومها على الأهلي قالت ميرفت ورشانة : " لم أهاجم الأأهلي ولم أنقل شائعات على الإطلاق، كل ما حدث أن الميكروفون تحول إلينا متأخراً في بداية الشوط الثاني بعد هدف أبو تريكة، وبالتالي عند أول توقف للعب نقلنا ما حدث بين الشوطين وأكدنا على أن بعض الجماهير هاجمت بعض اللاعبين وليس كل اللاعبين ".

وأضافت ميرفت ورشانة : " لم أتطرق من قريب أو من بعيد لمجلس إدارة الأهلي، لقد نقلت ما حدث فقط نتيجة غضب الجماهير الطبيعي من تأخر الفريق بين شوطي المباراة، وعقب انتهاء المباراة أكدنا أيضاً هجوم جماهير الأهلي وهتافهم ضد شيكابالا ".

وقالت الإعلامية المعروفة : " أنا مندوبة الإذاعة والمسؤولة عن كل أخبار النادي الأهلي منذ ما يقارب السبع سنوات، كما أنني كنت لاعبة في الأهلي ضمن فريق ألعاب القوى، فكيف أهاجم الأهلي وجماهيره وأردد شائعات لا أساس لها من الصحة ؟! ".

وأخيراً وجهت ميرفت ورشانة رسالة إلى مستمعيها ومتابعيها على شبكة الشباب والرياضة قالت فيها : " أنا لا أخشى شىء ولا أخشى من أحد سوى الله سبحانه وتعالى، كما أحافظ على عملي جيداً، وأقول دائماً ما أريد في إطار ميثاق الشرف المهني ولا أنكر ما قلته. وإذا كان للإعلامي انتماء معين، فيجب أن يكون ذلك خارج إطار العمل في الإعلام ".