شنت الصحف الجزائرية هجوماً حاداً على لاعبي المنتخب الأخضر بعد هزيمتهم الأولى في مونديال كأس العالم بجنوب أفريقيا الذي يجري حالياً وحتى يوم 11 يوليو القادم . وظهر لاعبي الجزائر بـ"نيولوك" جديد حيث اعتمد أكثر من نصف لاعبي الفريق من عمل قصات شعر مختلفة ما بين الجذع والتلوين ليتماشو مع المونديال العالمي وهو الشيء الذي أصاب اشمئزاز الصحف الجزائرية من لاعبيها . وعنونت إحدى الصحف تعليقاً على هذا الأمر " تسريحات الإستيلاب والإغتراب" ثم أكدت أن المنتخب الجزائري لم ينهزم في الملعب فقط بل أنه انهزم سلوكياً بظهوره بشكل غير محترم بسبب تسريحات الشعر السخيفة التي تسيء للجزائريين ولا تمت بصلة لتقاليد الخضر وعاداتهم " .  وحذرت الصحيفة من أن تتحول هذه الصورة التي ظهر بها اللاعبين إلى الشارع الجزائري وتنتشر بين أفراده وينتهجها الشباب , وطالبت الصحيفة بأن يتدخل المسئولين لإنهاء هذه المهزلة . وكانت الجماهير الجزائرية والعربية تنتظر تمثيل مشرف سلوكياً وأخلاقياً أولاً قبل التمثيل الرياضي المشرف من المنتخب الجزائري لكي يعطى الفريق انطباعاً جيداً عن العرب والرياضة العربية إلا أن لاعبي الخضراء أعطو صورة سيئة عن العرب رياضياً وأخلاقياً كما أكدت صحف الجزائر الصاخبة على مظهر اللاعبين .   لمتابعة لحظة بلحظة لأخبار اللاعبين المحترفين بأوروبا ، وأخبار المنتخب المصري، وتغطية خاصة جداً لبطولة كأس العالم 2010، شارك بصفحة EParena.com الرسمية على الـ"فيس بوك" عبر الضغط على هذا الرابط والإشتراك بالصفحة.