فتح الإتحاد المصرى لكرة القدم من جديد باب المفاوضات مع عدد من المدربين الاجانب اصحاب السير الذاتية الجيدة وذلك من أجل التعاقد مع مدير فنى جديد لمنتخب مصر على إستقالة الجهاز الفنى السابق بقيادة حسن شحاته .

وجاء بالموقع الرسمى للإتحاد المصرى لكرة القدم أن هذا القرار جاء بسبب أن جميع المدربين الذين تم ترشيحهم لتولى الإدارة الفنيه لمنتخب مصر لديهم أرتباطات مع أنديتهم ويحرص الإتحاد على عدم الإضرار بمصالح تلك الأندية نظرا لأنه الأب الشرعى لجميع فرق الدورى المصرى .

جدير بالذكر أن هناك العديد من الأسماء قد تم طرحها مؤخرا لقيادة منتخب مصر خلفا لحسن شحاته على رأسهم طلعت يوسف وطارق يحي .