أكد عدلي القيعي مدير إدارة التعاقدات بالنادي الأهلي أن نجم الفريق محمد أبو تريكة لم يصله عرض رسمي من نادي اتحاد جدة السعودي الملقب بالعميد في المملكة العربية السعودية.

وقال القيعي في تصريحات ببرنامج ملك وكتابة على قناة الأهلي : " إن ما يثار عن انتقال تريكة لاتحاد جدة حقيقة وشائعة في نفس الوقت، فالمسألة كلها كانت عبارة عن اتصال هاتفي من شخص مقرب من النادي السعودي أبدى رغبة في التعاقد مع اللاعب، ولكن لم تصل عروض رسمية على ورق ".

وأضاف : " إلا أنه صدر تصريح من مسئول كبير بالنادي السعودي ينفي صحة هذا الكلام. وقد يبدو الأمر مجرد اقتراح أو ما شابه . ولكن بصفة عامة إذا جاء عرض رسمي فلا نستطيع التأكيد على موقف النادي أو اللاعب حيث أنه في مثل هذه الحالات، فإننا دائماً نبدي موافقة مبدئية واللاعب يبدي موافقة مبدئية ولكن في كل مرة نتمسك في النهاية باللاعب ويتمسك هو بنا ".

وعند سؤاله عن تعاقد الأهلي مع أحمد علي لاعب الإسماعيلي المعار مقابل 8 ملايين جنيه تسائل : " كيف تكتب الصحافة مثل هذه المبالغ النقدية المبالغ فيها ؟! ثم مع من نتفاوض وحتى الآن لم تتضح الرؤية بالنسبة لمجلس إدارة النادي الإسماعيلي ".

وأكد القيعي أن الأهلي لديه رغبة في ضم اللاعب بناءاً على فتح الإسماعيلي باب بيعه ولكن ستتضح كل الأمور بعد استقرار الأوضاع بالنادي الساحلي ليبدأ وقتها التفاوض.

وعلى جانب آخر أكد القيعي أن صفقة وليد سليمان لاعب إنبي أصبحت بعيدة بعد وضع إدارة إنبي رقما تعجيزياً يبلغ 12 مليون جنيه، وهو ما يجعل اللاعب بعيد عن الأهلي في ظل إصرار النادي البترولي على هذا المبلغ.

أما بخصوص الجزائري أمير سعيود، أكد القيعي أن لاعب في موهبته وسنه يحتاج للعب بانتظام من أجل تطوير مستوا، ورؤية الجهاز الفني هي ما ستحدد إما بقاء اللاعب أو إعارته ولكن لفريق يلعب فيه بانتظام ويعمل على تطوير مستواه ويكون تحت نظر الجهاز الفني، وإن كان الخيار الثاني هو الأقرب.

وأشار القيعي إلى وجود عرض من نادي خليجي لاستعارة اللاعب بالإضافة إلى عدد من العروض من الأندية المحلية، ولكن كل ذلك سيتضح عقب عودة اللاعب من الجزائر حيث أنه غير موجود بالقاهرة حتى كتابة هذه السطور.

وأخيراً تحدث القيعي عن عفروتو مؤكداً على أنه جلس مع اللاعب الذي أكد أنه تحت أمر النادي، ولكن اللاعب قد يُعار لأحد الأندية من أجل إثبات نفسه وإظهار قدراته ومن ثًم العودة من جديد لتمثيل الفريق خاصة وأن مانويل جوزيه لم يشاهده عن كثب.