توعد ريكاردو تيكسيرا رئيس الاتحاد البرازيلي وعضو اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي "فيفا" بتحويل حياة الإنجليز إلى جحيم بعد براءته من تهمة تلقي رشوة في تصويت تنظيم كأس العالم عامي 2018 و2022.

ونقلت شبكة سكاي سبورتس عن تيكسيرا يوم الثلاثاء قوله : "سوف أحول حياة الإنجليز إلى جحيم، وإذا فزت برئاسة الفيفا فلن أجعلهم يتخطون باب الاتحاد".

ويسعى تيكسيرا لخوض انتخابات الفيفا عام 2015 بعد نهاية فترة جوزيف بلاتر الحالية.

وتابع رئيس الاتحاد البرازيلي : "البريطانيين هم قراصنة العالم. فقط مجموعة من القراصنة ".

وكان ديفيد تريسمان مسؤول ملف إنجلترا لاستضافة كأس العالم 2018 قد أعلن في مايو الماضي حصول أربعة أعضاء من الفيفا على رشوة من أجل التصويت على استضافة كأس العالم عامي 2018 و2022.

ولكن التحقيقات أكدت عدم حصول أي من أعضاء لجنة التصويت على مبالغ مالية من أجل التصويت لبلاد معينة.

وأشار تيكسيرا إلى أن ما فعله تريسمان هو تصرف طائش، مؤكدا أن الإنجليز يشعرون بالحزن لعدم فوزهم بتنظيم كأس العالم.

وأضاف : " تريسمان لم يكن يملك شرحاً لكيفية صرف 30 مليون جنيه إسترليني، منهم عشرة ملايين من خزانة الدولة على ملف فشل في النهاية ".

وتوقعت شبكة سكاي استقبالاً سيئاً لأليكس هورن سكرتير عام الاتحاد الإنجليزي وفابيو كابيللو المدير الفني للمنتخب الإنجليزي عندما يصلان البرازيل للمشاركة في قرعة تصفيات كأس العالم 2014 يوم الخميس.