نفي إيزري مدرب حراس المنتخب العسكري التصريحات التي أطلقها لاعب المنتخب المصري العسكري عيد عبد الملك عندما قال إن مدرب حراس الجزائر هو من بصق عليه عقب نهاية اللقاء مما دفعه للإعتداء علية.

وقال ايزري في تصريحات لصحيفة "النهار" الجزائرية " حول اعتداءات أحمد عيد عبد الملك علية "هذا ليس غريبا على المصريين، بالله عليك لو كنت قد بصقت عليه هل أمشي بتلك الأريحية التي كنت عليها والتي وضحتها الصورة، لو كنت قمت بتصرف سيّئ لكنت أكثر حذرا.. على العموم عوّدنا المصريون على مثل هذه الأمور".

وأضاف ايزري قائلاً "الصورة كانت توضح للجميع كيف أن هذا اللاعب اقترب من الظهير الأيسر للمنتخب العسكري بلقروي وقام بشتمه والبصق عليه، والصورة التلفزيونية وضحت ذلك جليا، أنا بدوري اقتربت منه وقلت له عيب ما تقوله لقد انتهى اللقاء وكان نظيفا ولم يحدث أي شيء فلماذا هذا الحقد، قبل أن أنصرف، ليقوم بما قام به من اعتداء جبان".

وعن سبب المشاحنات التي ترافق كافة مباريات المنتخب المصري ونظيره الجزائري،قال أيزري "الجواب قد تجده عندهم، كل ما أقوله وأرجو أن تنشره هو اننا فزنا عليهم مدنيا مع المنتخب الوطني وعسكريا مع المنتخب العسكري، وإذا أرادوا أن نلعب معهم بالمنتخب النسوي فنحن مستعدون للفوز عليهم، هذه رسالتي لكل المصريين المتعصّبين".

وأختتم أيزري تصريحاته قائلاً "الجزائر ستبقى عقدة المصريين الذين لا يتقبلون الخسارة وهذا بعد الفوز عليهم في جميع المنافسات".

يذكر أن المنتخب الجزائري العسكري قد تمكن من الفوز على نظيره المصري العسكري في المباراة التي جمعت بينهما في نهائي بطولة كأس العالم العسكرية بهدف نظيف