عاقبت محكمة برشلونة اليوم رئيس نادي برشلونة الأسبق جوسيب لويس نونييز بالسجن ستة أعوام بعد إدانته في قضايا تتعلق بالرشوة والتزوير.

واستغرقت القضية عاما واحدا من التحقيقات والجلسات حتى اتخذت المحكمة قرارها بسجن نونييز ونجله لستة أعوام، في حين أدين 14 شخصا من أصل 16 متهما في قضايا الفساد التي طالت رجال أعمال ومسئولين كبار بإقليم كتالونيا.

وبجانب السجن، فقد فرضت المحكمة غرامات مالية قدرت بمليوني و36 ألف يورو على نونييز الأب والابن.

يذكر أن خوسيه لويس نونييز هو الرئيس رقم 35 في تاريخ نادي برشلونة، وقد تولى منصبه عام 1978، وكان قبل ذلك التاريخ، رجل أعمال متخصص في مجال الانشاءات والعقارات، وهو أطول من بقى على مقعد الرئاسة للنادي الكتالوني طيلة 22 عاما.

واستغل نونييز خبرته الطويلة في قطاع الأعمال للارتقاء بالجانب الاقتصادي والبنية التحتية للنادي وحل مشاكله المالية حتى استقال من منصبه عام 2000.

وخلال فترة ترأسه لبرشلونة توج الفريق ببطولة دوري أبطال أوروبا مرة واحدة، وسبع بطولات للدوري الإسباني، وست بطولات لكأس ملك إسبانيا وبطولتين للسوبر الإسباني، وخمس بطولات لكأس أبطال الكؤوس الأوروبي وأربع بطولات للسوبر الأوروبي.