أكد مصطفى يونس كابتن النادي الأهلي سابقاً والإعلامي حالياً، أنه شرف لأي مدرب في مصر أن ينال لقب المدير الفني للمنتخب المصري.

وأكد الكابتن مصطفى يونس في أحد البرامج التلفزيونية أنه يحترم تاريخه كلاعب سواء كان مع النادي الأهلي أو منتخب مصر لذلك رفض أن يكون الرجل الثالث في المنتخب.

وأشار مصطفى يونس إلى أنه تلقى اتصالات من الكابتن سمير زاهر لكي يكون ضمن الجهاز الفني إلا أنه رفض بعد أخذ العديد من الآراء منهم أصدقائه وعائلتيه الذين وافقوه الرأي.

يذكر أن الكابتن مصطفى يونس كان المدير الفني لمنتخب الشباب ولكنه فضل العمل الإعلامي على العمل التدريبي حين خيره الاتحاد المصري لكرة القدم بين العملين.