تقدم المهندس يحيى الكومى والأستاذ سيد يونس والأستاذ أحمد عبدالحليم باستقالتهم من مجلس إدارة النادي الإسماعيلي.

وبذلك تصبح الاستقالة جماعية لمجلس الكومى بالكامل بعد استقالة المهندس مدحت الوردانى والأستاذ شريف حمودة والمهندس عثمان عطية في وقت سابق.

ومن ناحيته اعترف الكومي للموقع الرسمي للنادي الإسماعيلي بأسباب الاستقالة والتي تمثلت في ثلاثة أسباب هي :

السبب الأول هو اكتشافه أن مديونية النادى الإسماعيلي فى عهد مجالس الإدارة السابقين وصلت إلى 45 مليون جنيه، مما تسبب فى عرقلة بعض الأمور التى كان ينوى إنجازها سريعاً مع المجلس.

والسبب الثاني أنه قام مع مجلسه بحساب مصاريف النادى لموسم 2011/2012 بما فيها فريق الكرة والأجهزة الفنية وقطاع الناشئين والمرتبات وغيرها، ووجدوا أنها ستحتاج لما يقرب من 50 مليون جنيه، وهو ما يخرج عن إمكانياتهم تماماً فى ظل الطروف الحالية.

أما السبب الثالث فهو وجود تعنت شديد ضد الإسماعيلي من جانب جميع الجهات الإدارية بما فى ذلك الضرائب والكهرباء والتأمينات بالإضافة إلى المجلس القومى للرياضة برئاسة المهندس حسن صقر خاصة فيما يتعلق بمسألة القرض التى طلب النادي منهم الموافقة عليه.

وأكد الكومي أنه في ظل هذه الأسباب وجد أنه من الصعب الاستمرار وتحمل تلك المسئولية الكبيرة الملقاة على عاتقه وحده فى ظل عدم مساندة من أحد.