تعرض عبد الله السعيد صانع ألعاب النادي الإسماعيلي لهجوم شرس من جماهير الدراويش عقب وأثناء المباراة الودية التي جمعت النادي الساحلي مع الكروم وانتهت لصالح برازيل مصر بسداسية نظيفة.

وأكد مراسل EParena.com أن اللاعب خلع قميص الإسماعيلي وقذفه على الأرض رداً على سباب الجماهير، مما أشعل غضب المدرجات تجاهه وأدى لمحاولات لاقتحام الملعب للفتك بالسعيد إلا أن اللاعب نجح في الهروب والدخول لغرف خلع الملابس.

وبعد المباراة توجهت الجماهير لمنزل عبد الله السعيد وألقت وابل من الحجارة باتجاه منزله مما تسبب في تحطيم النوافذ الزجاجية، وعلى الفور وصل إبراهيم حسن مدير الكرة بصحبة الإداري الملازم للتوأم وليد بدر لإقناع الجماهير بإيقاف الهجوم على منزل اللاعب.

وتدخلت الشرطة العسكرية لحماية اللاعب وأسرته، واستجابت الجماهير لنداءات إبراهيم حسن وتنازلت عن حصار منزل اللاعب.

جدير بالذكر أن عبد الله السعيد لديه ثلاثة عروض محلية من الأهلي والزمالك والمصري، ويمر بمشاكل مع الإدارة البرتقالية قد تجعل خيار الرحيل متاح بشدة في الفترة المقبلة.