اجتمع المجلس الأعلي للقوات المسلحة مع الحكومة المصرية لمناقشة أحداث استاد القاهرة والتي وصفها بيان الاجتماع بأنها أحداث "بلطجة" وإعتداءات على الشرطة والمواطنين.

وبث التلفزيون المصري بيان الاجتماع الطارئ الذي قرأه أسامة هيكل وزير الإعلام في الحكومة الانتقالية، والذي افتتحه قائلاً "اجتمع المجلس الأعلي للقوات المسلحة بالحكومة المصرية لمناقشة أحداث البلطجة التي شهدها استاد القاهرة الدولي مساء أمس".

وأضاف هيكل "وتمت مناقشة ما صاحب أعمال البلطجة من اعتداءات على رجال الشرطة أدى إلى وقوع إصابات بلغت 104 مصابين منهم 78 من أفراد الشرطة، كما تم خلال الأحداث إحراق 16 سيارة خاصة بالمواطنين والشرطة".

وفي سياق متصل شمل البيان انتقاداً لما أسماه بالانفلات الإعلامي والدعوة إلى أعمال العنف والشغب في الفضائيات، وبناء على ذلك أصدر المجلس العسكري والحكومة قرارا بوقف إصدار تراخيص للقنوات الفضائية مؤقتاً.

يذكر أن الثلاثاء 6 سبتمبر قد شهد إعتداءات من رجال الشرطة على جماهير النادي الأهلي مع صافرة نهاية مباراة الأحمر مع كيما أسوان في كأس مصر، ونقلت الكاميرات على الهواء مباشرة بدأ عساكر الأمن المركزي بالهجوم على المدرجات، وانتقلت المطاردات والاشتباكات إلى خارج استاد القاهرة بمنطقة مدينة نصر وأسفرت في النهاية عن مقتل أحد مشجعي الأهلي.

جدير بالذكر أن جماهير ألتراس أهلاوي وزملكاوي قد أعلنا التضامن ضد ما أسموه ببلطجة الداخلية ورجال الشرطة، وأعلن ألتراس أهلاوي النزول بشكل رسمي يوم 9-9 للتظاهر ضد سياسة وزارة الداخلية، وهو ما ينفيه تماماً البيان الصادر من الحكومة والمجلس الرئاسي والذي يدين "بلطجة" جماهير الأهلي والإعتداء على رجال الشرطة على حد ما ذكره البيان.


شاهد بيان المجلس العسكري والحكومة .. قراءة وزير الإعلام

{FVIDEO}http://www.youtube.com/watch?v=ynk0HY8sG1g{/FVIDEO}