اعترف ديديه دروجبا أنه مر بأصعب محنة في حياته حين تعرض للإصابة في مباراة نورويتش سيتي الشهر الماضي.

وكان الأيفواري الدولي قد تعرض لإصابة خطيرة حين اصطدم بجون رودي حارس نورويتش سيتي قبل أن ينقل للمستشفى لتلقي العلاج وسط دعوات الآلاف من مشجعي تشيلسي.

وقال دروجبا في تصريحات لجريدة ذا صن الإنجليزية : " لقد كنت خائفاً جداً، فأنا لم أشعر بأي شىء منذ اصطدامي برودي حتى وصولى للمستشفى ".

وأضاف : " ولكني أشكر كل من ساعدني بدءاً من عمال الاستاد إلى الجهاز الطبي، وقد علمت أنني فقدت الوعي لمدة وصلت إلى حوالي ثماني دقائق ".

وأكد دروجبا أن اصطدامه بالحارس ووقوعه على الأرض أصاباه بارتجاج وثقب في طبلة الأذن، وهو ما احتاج إلى وقت للتعافي منه.

وقال مهاجم تشيلسي : " لقد أصبت مراراً بكسور في قدمي وذراعي، ولكن تلك الإصابة هي الأصعب في حياتي ".

واختتم دروجبا تصريحاته قائلاً : " بالتأكيد ابتعادي عن اللعب كان أمراً محبطاً، إلا أنني محظوظ للبقاء على قيد الحياة حتى الآن، ولكني أعلم أنها كانت مجرد فترة وانقضت لأعود بعدها للعب من جديد ".

إنضم لصفحة الأرينا على فيس بوك لمتابعة أخر الأخبار والنقاشات

إنضم لصفحة الأرينا على تويتر لمتابعة أخر الأخبار لحظة بلحظة