نشرت أحدى الصحف الأمريكية تقريرا عن تولي المدير الفني الأمريكي بوب برادلي القيادة الفنية للمنتخب المصري خلفا للمصري حسن شحاتة، وقامت بتعريف وسرد لإنجازات أبطال أفريقيا في السنوات الأخيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن برادلي يعد ثالث مدرب أمريكي يدرب خارج الولايات المتحدة، بعد بيل مورافيك الذي قاد منتخب جزر فيرجن الأمريكية ومواطنه ستيف سامبسون الذي تولي قيادة منتخب كوستاريكا.

ونوهت صحيفة سبورتنج نيوز إلى العوائق التي قد تواجه برادلي أثناء فترة تدريبه للمنتخب المصري، مشددة على الأوضاع والصراعات السياسية التي تعيشها مصر عقب ثورة 25 يناير.

وشددت الصحيفة على أن برادلي يجب أن يجب الراحة أثناء فترة إقامته في مصر لضمان تحقيق النتائج الإيجابية وتحقيق ما هو مطلوب منه في الفترة المقبلة.

وتطرقت الصحيفة إلى أنصار المخلوع مبارك - حسب وصف الصحيفة - المتواجدين حاليا داخل اتحاد الكرة المصرية، مشيرة إلى أنهم قد يمثلوا أحد العوائق التي قد تعوق المدير الفني الأمريكي.

كما أشارت الصحيفة إلى وجود عدد من اللاعبين المؤيدين لمبارك في قائمة المنتخب المصري، وأعطت دليل على ذلك بصمتهم أثناء أحداث الثورة المصرية وعدم توضيح موقفهم منها.

جدير بالذكر أن بوب برادلي صاحب الـ53 عاماً وقع صباح السبت رسميا على عقود تولية الإدارة الفنية للمنتخب المصري ولمدة 3 سنوات تنتهي عقب نهاية كأس العالم 2014 وتحديداً في شهر يوليو.