قدم المنتخب الإيراني إعتذارا رسميا بعدما قام لاعبوه بمصافحة حكم المباراة التي دارت بين إيران وأفغانستان في إطار مباريات بطولة أمم أسيا الـ16 للكرة الطائرة.

وتعد مصافحة الحكام من أحد التقاليد المتبعة عقب نهاية مباريات الكرة الطائرة، إلا أن المصافحة في تلك المباراة كانت بين اللاعبين وأحدى المُحكمات من جمهورية قيرغيزستان.

وتعد المصافحة بين الرجل والمرأة الغريبة عنه من المحظورات في الجمهورية الإيرانية، وهو ما لفت أنظار وكالات الأنباء العالمية خاصة وأن البطولة تقام في العاصمة الإيرانية طهران.

ووصفت وسائل الإعلام الإيرانية الأمر بالمشين واللا أخلاقي ونعتته بالفضيحة الرياضية الجديدة، حيث تسبب مصافحة اللاعبين ليد إمرأة في إثارة سخط الصحف الإيرانية على اللاعبين.

وذكرت وسائل الإعلام الإيرانية أن قائد الفريق قدم إعتذارا رسميا عما بدر من اللاعبون، مشيرا إلى أنهم نفذوا تعليمات لجنة الحكام بالبطولة وأنهم نادمون على فعلتهم.