أعلنت قناة الحياة أن هناك مظاهرة حاشدة انطلقت من دوران شبرا خلف منطقة رمسيس المؤدية للتحرير ضمت عدداً من شباب ألتراس أهلاوي، وشباب الإخوان المسلمين مطالبين بإسقاط الحكم العسكري في البلاد.

ونفى الإخوان المسلمون عبر صفحاتهم على الفيس بوك مشاركتهم في المظاهرة التي ضمت ما يقارب من الخمسة ألاف متظاهر وصلوا الأن إلى ميدان التحرير للإعتصام.

بينما نفت مجموعة ألتراس أهلاوي على صفحتها الرسمية على "فيس بوك" في رسالة نصها "تنبيه :جروب أولتراس أهلاوى ينفى تماما ما ذكر عن تواجد الجروب فى شارع القصر العينى أو ميدان التحرير واحتلاله لوسط الميدان وما يقال ما هو إلا سفه إعلامى اعتدنا عليه ".

وتداول الخبر عدد من الشبكات الإخبارية الإلكترونية في سرعة مذهلة، ليتبين في النهاية أن المتظاهرين لاعلاقة لهم بمشجعي الألتراس الأهلاوي، أو حتى بالإخوان المسلمين.

يذكر أن الألتراس قد تعرض لاعتداءات من قوات الشرطة في مباراة كيما أسوان بعد أن هتف ضد وزارة الداخلية والنظام المخلوع، وتم اعتقال عدد من الشباب وهو ما جعل الألتراس يتخذ موقف حاد ضد الإدارة الحاكمة ويشارك في تظاهرات ميدان التحرير.