سيطرت حالة من القلق على إدارة قناة "زووم سبورت" بعد أن أبدى الإعلامي محمد شبانة أحدث المنضمين للقناة الوليدة قلقه من الأزمات التي تواجهها القناة باستمرار منذ افتتاحها، وهو ما يضع القناة في ورطة حقيقية حيث أنها أصبحت مهددة بفقدان شبانة وكذلك الإعلامي علاء صادق مالم تُحل سريعاً هذه الأزمات، خاصة وأنها فقدت بالفعل معظم محلليها أمثال أحمد الكأس وإسماعيل يوسف ومجدي طلبة ومحمد رمضان، فضلاً عن المذيعين الشباب بالقناة.

كما نصح بعض المقربين من شبانة وبعض الإعلاميين في الوسط الرياضي بأن يبتعد عن "زووم سبورت" نظراً لأن مالكها يتأخر في سداد المستحقات دائماً لكل العاملين في القناة وكذلك النجوم، فضلاً عن كونه الصديق الوفي لسمير زاهر وأعضاء اتحاد الكرة وهم الأعداء لمحمد شبانة الذي يهاجمهم في كل حلقاته تقريباً.

يذكر أن عمرو عفيفي مالك القناة يعد دائماً بعودة القناة للبث وكان أخر موعد صرح بأنه سيكون عودة القناة كان يوم 2 أكتوبر، لكنه عاد وأكد أن القناة سترى النور مرة أخرى في 14 أكتوبر المقبل.

يذكر أن قناة "زووم سبورت" توقفت منذ نهاية شهر يوليو الماضي نظراً لوجود أزمة مالية منعت مالك القناة من سداد مستحقات العاملين بها، وكذلك تراكم الديون من تكاليف البث والاستوديوهات مما اضطره إلى غلق القناة حتى إشعار أخر، وذلك على الرغم من تحقيق برنامجي القناة الرئيسيين "ستوديو وان" ، "ستوديو تو" لأرقام مرتفعة وغير متوقعة من الإعلانات مما جعل الاستوديو التحليلي للقناة يحتل الصدارة من حيث الإعلانات في عدد كبير من الحلقات.