وضع النادي الإسماعيلي نفسه في مأزق عندما أقال المدير الفني السابق باتريس نوفو من الإدارة الفنية الإدارة الفنية للفريق بدون دفع الشرط الجزائري الذي ينص عليه العقد المبرم بين الطرفين.

وكان الفرنسي باتريس نوفو قد قدم شكوى رسمية ضد الإسماعيلي في الفيفا بداعي فسخ النادي لتعاقده مع بدون وجه حق وحصل علي حكم بأحقيته في الحصول علي الشرط الجزائي.

وتلقى نادي الإسماعيلي صباح اليوم فاكساً رسميا من الاتحاد الدولي لكرة القدم " الفيفا " فيد بتحويل القضية المرفوعة من قبل نوفو للجنة الانضباط من أجل البت فيها بشكل نهائي.

وسيكون النادي الإسماعيلي معرضا للهبوط إلى دور الدرجة الثانية المصرية أو خصم النقاط من الموسم الجديد من البطولة في حال أكدت اللجنة إدانة النادي الإسماعيلي، أو سيتم زيادة الغرامة المالية كأقل عقوبة متوقعة على النادي.