أبدى فيدل كاسترو الرئيس الكوبي السابق وقائد الثورة الكوبية إعجابه بليونيل ميسي مهاجم المنتخب الأرجنتيني ونادي برشلونة الأسباني وبدييجو مارادونا المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني وذلك في مقال كاسترو الجديد في الصحافة الكوبية.وتحت عنوان " تأملات " كتب الرئيس الكوبي السابق : " كأس العالم القادم سيأخذ وقت كل سكان الأرض الذين يتطلعون بشغف لمتابعة أشهر لاعبي كرة القدم في العالم ".وأضاف كاسترو : " الجميع سيتابع منتخب الأرجنتين، وسيتابعون مارادونا وكل خطوة يقوم بها ليتذكروا واحد من أجمل الأهداف في تاريخ كرة القدم "، في إشارة من الرئيس الكوبي بهدف مارادونا في مونديال 1986 بالمكسيك.وتوقع قائد الثورة الكوبية أن يكون دييجو أرماندو مارادونا هو أبرز مدربي كأس العالم القدم، في إشارة منه إلى توقعه بتأهل المنتخب الأرجنتيني إلى المباراة النهائية في المونديال الذي سيبدأ يوم الجمعة المقبل.وتطرق كاسترو في مقاله إلى الحديث عن ليونيل ميسي مشيدأ بقدارته المهارية وسرعته الفائقة وتحكمه في الكرة، حيث كتب : " أرجنتيني جديد يجري بسرعة البرق وصعد للعالمية بنفس السرعة ".وأضاف : " قصير القامة لكنه سريع الحركة، يظهر ويركض كالبرق ويضرب الكرة بقدميه وبرأسه بسرعة لا يمكن وصفها، أسمه ميسي وأصبح معروفا لدى الجماهير التي تكرر أسمه بكثرة ".وأختتم صاحب الـ83 عاماُ مقاله كاتبا : " كأس العالم سيؤدي إلى خصم عدد من واجبات مشجعي كرة القدم فهو سارق للوقت، وسيصل الأمر بخيال المتابعين إلى الهذيان عند مشاهدة أبداعات مصممي الاستادات ومن يركضون بداخلها ".   لمتابعة لحظة بلحظة لأخبار اللاعبين المحترفين بأوروبا ، وأخبار المنتخب المصري، وتغطية خاصة جداً لبطولة كأس العالم 2010، شارك بصفحة EParena.com الرسمية على الـ"فيس بوك" عبر الضغط على هذا الرابط والإشتراك بالصفحة.