رد المهاجم المصري محمد زيدان على ما كتب عنه في الكتاب الذي أصدره مدربه السابق في فريق إف سي ميتلاند الدنماركي إريك راسموسين والذي أطلق عليه اسم " Forgive Me ".

وكان راسموسين قد قال في كتابه أن محمد زيدان لم يكن محبوباً في الفريق على الرغم من شعبيته الكبيرة في الدنمارك.

وقال زيدان لصحيفة تيبسبلاديت الدنماركية تعقيباً على ما كتب عنه : " لم تكن المشكلة في أنني غير محبوب في الفريق، فأنا كان لدي أصدقاء من ميتلاند وما زالوا أصدقائي حتى الآن، ولكن المشكلة في أنني كنت نجم الفريق الذي يسرق الأضواء ".

وأضاف : " أنا لم أكن أهم شخص في الفريق فحسب، بل كنت أهم شخص في النادي بأكمله، فكل شىء في النادي كان عني، فقد سجلت 35 هدفاً في 50 مباراة ولعبت 17 لقاء على ستاد إس إيه إس أرينا سجلت خلالها 18 هدفاً ".

وقال مهاجم منتخب مصر الوطني : " لقد كانوا ينزعجون في ميتلاند لأنني كنت أخطف كل الأضواء، فعندما نفوز يكون الحديث عني أنا، وعندما نخسر يكون الحديث عني أنا، وحينما أغيب للإصابة يكون الحديث عني أيضاً وهو ما سبب الضيق للاعبين ".

وأشار زيدان إلى أنهم كانوا لا يطيقون رؤيته وهو يأخذ الحرية المطلقة للتصرف كما يشاء في الكرة، وعندما كانوا يصيحون في وجهه كان يرد الصياح في وجههم.

وأكد لاعب بروسيا دورتموند الألماني أن راسموسين كان له دور كبير في تألقه مع الفريق، إلا أنه لم يكن يتلقى أي معاملة خاصة عن باقي اللاعبين.