اختير المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيللي سفيراً لحملة مانشستر لللاستخدام الآمن للألعاب النارية وذلك في أعقاب إضرام النار في منزله بمدينة مانشستر الإنجليزية.

وكان مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي قد أبلغ شرطة الإطفاء للقيام بإنقاذ منزله بعد قيام أحد أصدقائه دون قصد بإطلاق الألعاب النارية في دورة مياه منزله مما أشعل النيران بالمنزل.

وقال بالوتيللي في تصريحات نشرتها جريدة جارديان الإنجليزية : " لقد كان الخطأ خطأ أحد أصدقائي الأربعة الذين كانوا بصحبتي بالمنزل ".

وأضاف : " لقد كتبت الصحف أخبار غير صحيحة عني، فأنا لم أطلق الألعب النارية، ولم أفعل أي شىء حتى سمعت صراخاً من دورة المياه، ولقد اعتذر لي صديقي على الأضرار التي تعرض لها منزلي، فهو حقاً تصرف أحمق ".

وأكد بالوتيللي دعمه لحملة مانشستر للسلامة من الألعاب النارية التي تسعى لشرح الطرق السليمة لاستخدام تلك الألعاب، مؤكداً على أنه أصبح سفيراً لتلك الحملة.

وعن فوز فريقه على مانشسنر يونايتد التاريخي بنتيجة 6-1 قال بالوتيللي : " لقد أثبتنا أننا يمكننا أن نكون الأفضل ".

وأضاف : " أدين بالشكر للجماهير التي وقفت إلى جانبي، ولا أهتم بمن يهاجوني، فتركيزي فقط مع كرة القدم ومدربي وصديقاتي وعائلتي ".

جدير بالذكر ان بالوتيللي كان قد تألق وقاد فريقه مانشستر سيتي لسحق الغريم التقليدي مانشستر يونايتد بنتيجة 6-1 في الأسبوع التاسع من الدوري الإنجليزي الممتاز.