رفض شريف إكرامي حارس مرمي النادي الاهلي للأحاديث التي تُشير لوجود مؤامرة وطرف ثالث في أحداث بورسعيد الأربعاء الماضي .

وكان إكرامي هو أخر لاعبي الأهلي خروجا من ملعب بورسعيد وتعرض للإعتداء من جانب الجماهير وتدخل مدير الكرة للمصري إبراهيم حسن وأمير عبدالحميد حارس الاهلي السابق لإنقاذه .

وصرح إكرامي لقناة الأهلي قائلا " من قامو بالإعتداء علي لاعبي الأهلي وجماهيره هم مشجعي المصري البورسعيدي وليس أحد أخر "

وأشار الي أنه لا يقوم بالتعميم علي شعب بورسعيد بالكامل فلم يكن جميعهم بملعب المباراة ولكن هناك مدرج بالكامل نزل الي أرض الملعب وقام بقتل مشجعي الأهلي والإعتداء علي اللاعبيين .

وتابع إكرامي قائلا " شعب بورسعيد يعرف هؤلاء جيدا وبالتالي يجب أن يقومو بالتبليغ عنهم ,فنحن لا نُعمم ولا نريد حرب أهليه بين جماهير الأهلي والمصري ويجب القصاص العادل ,هناك مصابيين وشهداء أهاليهم ليست بحاجه الي تعويضات مادية ولكن بحاجه الي رؤية من قتل أولادهم في السجون ".

وحمل حارس النادي الأهلي الأمن مسئولية ما حدث وأشار الي أنه لا يملك أدلة تُفيد بتورط الأمن في الواقعة لكن ما شاهده هو تخاذل أمني شديد في مباراة معروف الحساسية الشديدة بين جماهير الناديين .