أبدى محمد زيدان المحترف في صفوف نادي ماينز الألماني ضيقه الشديد بسبب الهجوم الذي يشنه عليه أبناء وطنه في مصر بسبب احتفاله بالتسجيل في مرمى ناديي شالكة وهانوفر على الترتيب في الدوري الألماني.

وقال زيدان في حوار مع صحيفة بيلد الألمانية : " الجميع في ماينز سعيد بي .. ولكن الإعلام في مصر يهاجمني، بسبب فرحتي أمام شالكة ثم هانوفر، ويتهمونني بأني أستفزهم ".

وأضاف ابن بورسعيد : " ولكن أنا لا يمكن أن ألام بسبب ما حدث في بورسعيد، لقد فرحت من أجلي ومن أجل ماينز وابني آدم، ولا أستفز أحد ".

وأكد زيدان على أنه وقف دقيقة حداد على أرواح الشهداء أمام هانوفر، كما أرسل مبلغ مالي كنوع من المساعدة لأهالي الشهداء قائلاً : " إنهم أخوة لي، وإذا كان باستطاعتي فسأساعدهم في أي مكان، ولكن لا يصح أن يعلقون لي المشانق ".

وعلى جانب آخر أشار زيدان إلى أنه تحدث طويلاً هاتفياً مع بوب برادلي المدير الفني لمنتخب مصر واتفقا على عدم ضم زيدان في الفترة الحالية من أجل تجربة عدد من الوجوه الجديدة بالإضافة إلى منح زيدان الفرصة للتركيز الكامل مع فريقه ماينز خلال تلك الفترة خاصة بعد عودته للمشاركة الأساسية بعد غياب طويل.

وعن لقاء الغد أمام هوفنهايم في إطار الأسبوع الثاني والعشرين من مسابقة البوندزليجا الألمانية قال زيدان : " أتمنى أن نحصد الثلاث نقاط أخيراً ".

وحين سؤل عن موقف الفريق قال زيدان : " الفارق بيننا وبين الهبوط خمس نقاط، ولكنها تعني سبع أو ثمن مراكز في الجدول ".

وأخيراً قال زيدان عن زميله في خط الهجوم سزالي : " إنه رائع، لديه رؤية، وخطير. وأدينا بشكل جيد في مبارتنا الأولى أمام شالكة ثم قدما الأفضل أمام هانوفر، فنحن نكون سوياً دويتو رائع ".

يذكر أن الصحافة المصرية كانت قد هاجمت زيدان بشدة بسبب احتفالاته أمام شالكة وهانوفر حين احتفل بأهدافه متناسياً أحزان المصريين على شهداء مذبحة بورسعيد.