نشر موقع البوندزليجا الرسمي تقريراً عن محمد زيدان نجم نادي ماينز الألماني المتوهج في الفترة الأخيرة منذ انضمامه إلى الفريق للمرة الثالثة في مشواره الكروي قادماً من نادي دورتموند على سبيل الإعارة.

وقال التقرير أن هناك عشر " حقائق " مشوقة عن النجم صاحب الـ 30 عاماً الذي عاد لحبه القديم ماينز على حد وصف الموقع الرسمي للبوندزليجا.

وجاءت هذه الحقائق العشر كالتالي :

1) الدنمارك :


بحقيبة على ظهره، ومعتمداً على نفسه، توجه زيدان إلى الدنمارك عام 2000 على أمل الدخول في عالم محترفي كرة القدم.

وصبر زيدان كثيراً وأثناء لعبه في الدنمارك عمل في مطعم صغير بكوبنهاجن منتظراً الفرصة التي أتت له عام 2003 حين انتقل إلى نادي إف سي ميتلاند الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى.

وبالفعل تمكن زيدان من التألق والتوهج في أولى مواسمه مع ميتلاند ليحتل صدارة هدافي مسابقة الدوري وتتهافت عليه الأندية الأوروبية.

وفي شتاء 2010 خطفه فيردر بريمن الألماني ليبدأ زيدان مسيرته بالبوندزليجا.



2) الإيمان

يحتل الدين مكانة خاصة في حياة زيدان ويتجلى زذلك في نشأته في كنف القرآن الكريم. ويقول زيدان عن الدين : " في مصر لا تتعلم دينك في سن معين، بل تولد به، وتعيش معه حتى الممات ".

وعن صيام زيدان في أيام رمضان فهو يصوم في الأيام التي تخلو من المباريات، وكذلك في التدريبات، بينما يفطر فقط في أيام المباريات.


3) رجل الرحلات :

خلال ست سنوات لعب في البوندزليجا، تنقل زيدان بين أربعة أندية ألمانية هي " فيردر بريمن، ماينز، هامبورج، بروسيا دورتموند "، وتخلل ذلك فترتين لعب مع بريمن وثلاث فترات مع ماينز.

وخلال 147 ظهور ليزدان بالبوندزليجا، سجل زيدان 44 هدفاً، وبعد معاناته في الهبوط مع ماينز، استكشف المصري طريق أوروبا مع فيردر بريمن وهامبورج قبل أن يفوز باللقب الموسم الماضي مع دورتموند.

وأخيراً أصبحت ألمانيا الوطن الثاني لزيدان الذي نال الجنسية في 16 مايو 2011.


4) كلوب .. مدرب خاص

التقيا وعلى الفور اسنجما سوياً. ونادراً ما تتولد علاقة حميمية بين مدرب ولاعب مثلما تولدت علاقة بين كلوب وزيدان.

ويشعر زيدان دائماً بالراحة مع كلوب. ويقول زيدان : " هو صديق بالنسبة لي، ويكفي أن أنظر لعينيه حتى أفهم ما يريده مني ".

ويضيف زيدان : " أناقش معه مشاكلي، حتى مشاكلي الشخصية ".

وتقابل الثنائي في ماينز ودورتموند، وحققا النجاح سوياً وهبطا سوياً.

5) ماينز .. الحب الكبير

في 1 فبراير 2012، عاد زيدان للمرة الثالثة إلى ناديه القديم ماينز. وكان زيدان قد التحق بماينز موسمي 2005/2006، و2006/2007، وسجل 22 هدفاً في 41 مباراة " وهو معدل التهديف الذي لم يحققه مع أي نادي آخر ".

ويقول زيدان عقب عودته الاخيرة لماينز : " لم أنسى مطلقاً ما قضيته هنا ".

وأضاف : " لقد أخبرت زوجتي ابني آدم عقب عودتنا لماينز أننا أخيراً عدنا لوطننا ".


6) كأس الأمم الإفريقية

لعب زيدان دوراً كبيراً في فوز منتخب بلاده بلقبي كأس الأمم الإفريقية عامي 2008 و2010.

ويقول زيدان : " لقد حملني الجمهور على الأعناق في الشوارع احتفالاً بالفوز، وهو شعور لا يمكن أن أنساه أبداً ".

وحصل زيدان على وسام الاستحقاق من بلده مصر وهو الوسام الأعلى هناك، كما استقبل استقبالاً حافلاً وسط 30 ألف شخص في بلده بورسعيد.


7) بطل قومي

زيدان لمصر تماماً مثل ريان جيجز لويلز أو كريستيانو رونالدو للبرتغال. وحقق زيدان مع بلده نجاحاً كبيراً جعل العالم كله ينظر له.

وعندما أصيب زيدان بتمزق في الرباط الصليبي في عام 2010، أرسلت قنوات التلفزيون المصري رسائل شخصية له تتمنى له الشفاء العاجل.


8) السيارات

زيدان عاشق للسيارات، ولكنه أكد أنه بعد ولادة ابنه آدم نضج بشكل كبير.

ويعترف زيدان في تصريح لجريدة بيلد الألمانية : " لا أستطيع تمالك نفسي أمام السيارات، ولقت قمت بشراء العديد من السيارات الفخمة، وحتى الآن لدي سياراتين بينتلي ولامبورجيني ولا أتذكر آخر مرة قدتهما فيها لأنني أتركهم في جراج بدورتموند ".


9) محبوب

زيدان .. الاسم وحده يجذب أسماع أي شخص.

زين الدين زيدان يراه زيدان الصغير المثل الأعلي بالنسبة له. ويقول عنه زيدان لموقع الفيفا : " لقد كنت أتابعه كثيرا،ً وبذلت جهداً كبيراً لتقليد بعض حركاته والتعلم منها ".

وعلى الرغم من حمله لاسم زيدان، إلا أنه يؤكد أنه يتمنى أن يحقق اسماً خاصاً به وحده وأن يطور من نفسه ليثبت أنه لاعب جيد لذاته ".

ويقول زيدان : " إنه شرف عظيم أن أحمل اسمه، وأتمنى أن أكون مثله يوماً ما ".


10) حامل رقم قياسي

حقق زيدان رقماً قياسياً جديداً في البوندزليجا الألمانية بتسجيله أربع أهداف في أول أربع مباريات متتالية له مع فريقه بعد انتقاله إليه في فترة الانتقالات الشتوية.

ويقول زيدان والابتسامه تملأ وجهه : " لم أكن أعلم ذلك، ولكني فخور بهذه الحقيقة ".

وتخطى زيدان بذلك الرقم القياسي المسجل باسم جوسوا كينيدي، ووبيرند هوبش اللذان سجلا ثلاثة أهداف في أول ثلاث مباريات متتالية لهما مع فريقيهما بعد انتقالهما في فترة الانتقالات الشتوية.

ويختتم زيدان : " بالرغم تحطيمي للرقم القياسي، إلا أنني لا يمكن أن أجن وأفكر في أنني باستطاعتي التسجيل في كل مباراة، فهو شىء غير منطقي ".

انضم لصفحة إي بي أرينا على فيس بوك