أثار ترك المحلل الرياضي خالد بيومي لقناة النهار رياضة الوليدة التي أنشأت على أعمدة قليلة جداً منها بيومي علامات الاستفهام حول حقيقة الاختلاف والرحيل الغير متوقع.

وعلم EParena.com من مصادره أن الأزمة بدأت بين بيومي والنهار منذ شهرين عندما تأخرت القناة في سداد مستحقات المحلل الكروي الأبرز لديها مما أثار غضبه ولوح بالرحيل.

وعقب أحداث بورسعيد المؤسفة في الأول من فبراير وتجميد النشاط الكروي بمصر سرعان ما اتخذت قناة النهار قراراً داخلياً بتخيفض من 20% إلى 40%  من رواتب العاملين بها من الأصغر إلى الأكبر.

وطلبت القناة من نجومها الأعلى أجراً تخفيض جزء أكبر من الراتب وهما الدكتور علاء صادق والكابتن خالد بيومي ووافق الأول على تخفيض جزء تضامناً، بينما ثار الأخير ورفض تخفيض أي جنيه من راتبه مما أدى إلى خلافات بينه وبين إدارة القناة.

بعدها أرسل خالد بيومي أحد أصدقاءه لأخذ كافة متعلقاته وملابسه بالقناة وتفريغ حجرته بمبنى الاستوديو في إشارة إلى عدم عودته مرة أخرى إلى ستوديو النهار، وبعدها أعلنت قناة الحياة عن تعاقدها مع بيومي.

يذكر أن قناة النهار قد خسرت في أقل من أسبوعين النجمين الأوائل في حملاتها الدعائية وهما علاء صادق بعد فسخ تعاقده بالتراضي مع الإدرة وخالد بيومي بالإضافة إلى فقدان بلال علام لصالح قناة الحياة.

إنضم لصفحة الأرينا على فيس بوك لمتابعة أخر الأخبار والنقاشات

تابع الأرينا على تويتر لمعرفة أخر الأخبار لحظة بلحظة